انتخابات الاحتلال تفرز مازقا سياسيا هذه سيناريوهاته

عربي دولي نشر: 2019-09-20 11:38 آخر تحديث: 2019-09-20 11:38
نتنياهو وغانتس ورئيس كيان الاحتلال
نتنياهو وغانتس ورئيس كيان الاحتلال
المصدر المصدر

أظهرت النتائج شبه النهائية للانتخابات التشريعية في كيان الاحتلال وجود مأزق سياسي في الكيان مع عدم نجاح أي من الحزبين المتصدّرين في تشكيل ائتلاف.

تحالف أزرق أبيض الوسطي بزعامة بيني غانتس حصل على 33 مقعدا مقابل 31 لحزب الليكود اليميني بزعامة رئيس الوزراء المنتهية ولايته بنيامين نتنياهو، بحسب اللجنة الانتخابية التي أوضحت أن النتائج النهائية ستعلن الأربعاء.

وما زال يتعين فرز الأصوات في 14 مركزا أُفيد عن حصول تجاوزات فيها، وفق ما ذكرت اللجنة في بيان.

القائمة العربية المشتركة حلت في المرتبة الثالثة بحصولها على 13 مقعدا، متقدمة على حزب شاس الديني المتشدد (9 مقاعد).

في حين حصل كل من حزب "إسرائيل بيتنا" القومي العلماني برئاسة وزير الخارجية السابق أفيغدور ليبرمان وحزب "يهدوت هتوراة" (يهودية التوراة الموحدة) الديني المتشدد للأشكيناز على ثمانية مقاعد.

وحلت بعد ذلك قائمة "يمينة" اليمينية المتطرفة (7 مقاعد) وحزب العمل (6 مقاعد) وقائمة "المعسكر الديمقراطي" اليسارية (5 مقاعد).

ودعا نتنياهو الذي يراهن على الانتخابات لضمان مستقبله السياسي، الخميس، غانتس إلى أن يشكلا معا حكومة وحدة.

فبعد فشله في تحقيق نصر انتخابي واضح مرتين في غضون ستة أشهر، يبدو أن بنيامين نتنياهو، أطول رؤساء وزراء إسرائيل حكما، يعتقد الآن أنه لم يعد بوسعه البقاء في السلطة إلا بتقاسمها.

وفي أعقاب انتخابات الثلاثاء‭‭‭‭‭ ‬‬‬‬‬غير الحاسمة، عرض نتنياهو يوم الخميس تشكيل حكومة وحدة وطنية على منافسه الرئيسي بيني غانتس، الجنرال السابق الذي برز هذا العام كوجه جديد ليتحدى نتنياهو.

لكن خصمه رد بأنه يريد حكومة وحدة تخرج كيان الاحتلال من المأزق السياسي، شرط أن تكون برئاسته.

يذكر أن الرئيس رؤوفين ريفلين سيبدأ، الأحد، مشاوراته لاختيار رئيس الوزراء المقبل.

أخبار ذات صلة