الملقي: لم أطرد او أخُلع وتوسلت لجلالة الملك أن استقيل.. فيديو

محليات نشر: 2019-09-17 18:04 آخر تحديث: 2019-09-18 02:18
من الندوة
من الندوة
المصدر المصدر

أكد رئيس الوزراء الأسبق هاني الملقي أنه لم يطرد من أي وظيفة او من اي موقع عمل به، وأنه ليس المخلوع او المطرود.

وتحدث الملقي في أول ظهور إعلامي له بعد تركه للحكومة، الثلاثاء، خلال ندوة في مقر جماعة عمان لحوارات المستقبل في العاصمة عمان للحديث عن إنجازات  حكومته السابقة.

وأضاف انه تقدم لجلالة الملك في السنة الاولى شرحا مفصلا عن انجازات الحكومة تم نشر اجزاء منه عبر وسائل الإعلام، مشيرا الى انه قدم في السنة الثانية تقرير مفصل يربط بين كتاب التكليف السامي وبين اوامر جلالة الملك وبين توجيهاته في مجلس الوزراء وبين ما هو منجز على أرض الواقع، داعيا الجميع إلى مراجعة التقريرين لرؤية الانجازات والاخفاقات لحكومته.

ووصف الملقي هذا اللقاء بالواجب لا للتلميع، مؤكدا أنه لم يطرد من أي وظيفة في كل موقع عمل به، وأنه ليس المخلوع او المطرود.

وقال: "اننى توسلت إلى جلالة الملك عبدالله الثاني أن أستقيل من الحكومة، لانني وجدت في ذلك مصلحة للأردن."، مضيفا : "نحن في وطن "محسود" بموارده القليلة الطبيعية وموارده البشرية العظيمة.

وحول وجود العمال الوافدة في الدوائر والمؤسسات الحكومية، قال الملقي إنه دخل مجلس الوزراء ووجد فيه "وافدين" يتجولون بين الأوراق السرية، وهذا لا يجوز.

 وقال الملقي إنه عند إعادة تقييم الدينار المواطن الأردني فقط هو من يخسر .

وبين رئيس الوزراء الاسبق هاني الملقي أنه  من الصعب أن يكون هناك منظومة نقل عام ناجحة في المحافظات الكبرى.

وقال الملقي: "المطار لنا ويحصل دخل للاردن أكثر من القديم بـ 200 مرة".

وأشار إلى انه كل رئيس حكومة جاء لمجلس الوزراء كان ينوي خيراً وعمل بإخلاصن مضيفا : "لم نحسن استخدام المبالغ التي جاءت الأردن لاستضافة اللاجئين".

الملقي: "قانون الضريبة كان مثل الثوب المهري ورجعنا له قيمته"، لافتا الى انه كان لا بدن من خطة للتحسين والتحفيز الاقتصادي، ومن إصلاح القضاء والتعليمن بالاضافة إلى تقنين العماله الوافدة، مشيرا إلى أن هذه الاجراءات اخذت من حكومة الدم.

وقال: "لا بد من حد الانفاق الجاري للحكومة وإن أضطرت لإغلاق مركز صحي وتقنين العمالة الوافدة وإحلال المعالة الاردنية مكانها ".

أخبار ذات صلة