"تربية الزرقاء" تدعو لإرسال الطلبة للمدارس

محليات نشر: 2019-09-16 18:46 آخر تحديث: 2019-09-16 18:46
ارشيفية
ارشيفية
المصدر المصدر

دعا مدراء تربية الزرقاء الأولى الدكتور محمد الجبور والتربية الثانية غسان شديفات وتربية لواء الرصيفة الدكتور رسمي حدرب أهالي محافظة الزرقاء الى إرسال أبناءهم الطلبة الى المدارس غداً ، في الوقت الذي يرفض فيه عدد من المعلمين التعبير عن رفضهم للإضراب تحسبا من النقابة والضغوطات التي تمارس عليهم من قبل المعلمين الآخرين . 

وبين مدراء التربية أن المشكلة الرئيسية تكمن في عدم إرسال الأهالي لأبنائهم الى المدارس ، حيث يتعين على الجميع الالتزام بالدوام الرسمي ، موضحين أنهم التزموا بقرار وزارة التربية والتعليم الداعي لإرسال كشوفات رسمية بأسماء المعلمين المضربين في المدارس من خلال طلبها من قبل مدراء المدارس في المحافظة .

من جهتهم بين عدد من أولياء الأمور ان المصلحة الوطنية ومصلحة أبناءنا الطلبة تستدعي من نقابة المعلمين قرارا مسؤولا بتعليق الإضراب وعدم تحريض المعلمين لمواصلته ، حيث ان النقابة أوصلت رسالتها الرامية لتحصيل علاوة المهنة للجهات المعنية ، ولا يجوز الضغط على الطلبة .

ولفتوا الى ان الإضراب غير جائز وفقا لقرار ديوان التشريع والرأي العام الماضي 2018 وخاصة في التعليم والصحة وغيرها من القطاعات الحيوية في المجتمع ، حيث أنهم كانوا يتوقعون ان يكون الإضراب ليوم واحد فقط ، لا أن يستمر لمدة سبعة أيام متتالية ، مؤكدين انه يتعين على النقابة المطالبة بحقوق المعلمين العاملين في المدارس الخاصة الذين لا يتقاضوا الواحد منهم الحد الأدنى للأجور وسط صمت نقابي واضح عن حقوقهم ورواتبهم المتدنية جدا .

وأكد المتقاعد ابراهيم محمد " أب لثلاثة من الطلبة في المرحلة الأساسية والإعدادية " ان نقابة المعلمين ، من خلال إصرارها على مواصلة الإضراب ، تلحق الضرر بالطلبة الذين لا ذنب لهم في الأمر ، مما يتطلب من النقابة تعليق الإضراب فورا لأن مواصلته يلحق الضرر بالطلبة والمعلمين معا الذين سيضطرون الى تعويض الطلبة عن دروسهم من خلال اقتطاع أيام إجازتهم الشتوية والصيفية .

كما أشار الموظف نهاد جمال " أب لطالبة في المرحلة الثانوية " الى أن هناك العديد من المعلمين والمعلمات الرافضين للإضراب كوسيلة لتحصيل علاوة المهنة ، إلا أنهم لايستطيعون التعبير عن آرائهم بشكل علني تحسبا من النقابة وجماعة المعلمين المؤيدين للإضراب الذين لا يتوانون عن ممارسة ضغوطات وكيل الاتهامات لهم بسبب رفضهم للإضراب .

في حين رفض عدد من المعلمين التعبير عن آرائهم الرافضة لمواصلة الإضراب عن العمل تحسبا من النقابة ومن جماعات المعلمين الآخرين الداعين لمواصلة الإضراب الذين يمارسون ضغوطات علنية عليهم ، حيث يرى المعلمون الرافضين للإضراب ان عدم تعليقه سيلحق بهم أضرارا كبيرة منها زيادة عبء العمل عليهم وزيادة الأيام الدراسية ، ناهيك عن الإضرار بمصالح الطلبة .

أخبار ذات صلة