"أمن الدولة" تصدر سبعة أحكام بقضايا تتعلق بالإرهاب .. غداً

محليات
نشر: 2014-11-02 00:00 آخر تحديث: 2016-07-29 23:40
"أمن الدولة" تصدر سبعة أحكام بقضايا تتعلق بالإرهاب .. غداً
"أمن الدولة" تصدر سبعة أحكام بقضايا تتعلق بالإرهاب .. غداً

رؤيا - تصدر محكمة امن الدولة غداً احكامها بحق سبعة متهمين على خلفية قضايا تتعلق بالترويج لافكار جماعة ارهابية، والمحاولة والالتحاق بجماعات وتنظيمات مسلحة بحسب صحيفة الراي اليومية.
المتهمون السبعة كل منهم موقوف على قضية، وتنظر هيئتان عسكريتان لدى محكمة امن الدولة في قضاياهم، وقد عقدت الهيئتان جلسات محاكمة في القضايا الاثنين الماضي، إذ اختتم فيها وكلاء الدفاع عن المتهمين بيناتهم الدفاعية، وقررت الهيئتان رفع الجلسة في كل قضية الى يوم غد الاثنين للقرار.

والمتهمون هم، احمد سميح قدسية يبلغ من العمر 29عاما ويواجه تهمتي الالتحاق بجماعات مسلحة وتنظيمات ارهابية، والخروج والدخول من وإلى المملكة بطريقة غير مشروعة، احمد محمد الرفاعي يبلغ من العمر 25عاما ويواجه ذات التهمتين، احمد مصطفى عبد الشيخ يبلغ من العمر 21عاما ويواجه تهمة استخدام الشبكة المعلوماتية للترويج لافكار جماعة ارهابية، مصعب رياض ابو جابر يبلغ من العمر 21عاما ويواجه تهمة محاولة الالتحاق بجماعات مسلحة وتنظيمات ارهابية، قصي بلال مسعود يبلغ من العمر 23عاما ويواجه تهمة استخدام الشبكة المعلوماتية للترويج لافكار جماعة ارهابية، عبد الرحمن ابو السمن يبلغ من العمر 18عاما ويواجه ذات التهمة الاخيرة، عمر زيد خضر يبلغ من العمر 18عاما ويواجه تهمة الالتحاق بجماعات مسلحة وتنظيمات ارهابية.

المتهم قدسية تتلخص تفاصيل قضيته وفق لائحة الاتهام، انه عقد العزم على مغادرة المملكة بطريقة غير مشروعة وذلك تمهيدا للالتحاق بالجماعات المسلحة والتنظيمات الارهابية المقاتلة في سوريا، وقد تمكن المتهم في اول ايام عيد الفطر الماضي من مغادرة  الاراضي الاردنية الى سوريا بطريقة غير مشروعة وقد التحق هناك مع المقاتلين في الجيش الحر وأقام معهم في احد المنازل هناك، وفي الاول من آب الماضي تمكن المتهم من اجتياز الحدود السورية والدخول الى الاراضي الاردنية بطريقة غير مشروعة وجرى القاء القبض عليه.

المتهم الرفاعي تتلخص تفاصيل قضيته وفق لائحة الاتهام، انه وعلى اثر الاحداث الدائرة في سوريا فقد تولدت قناعة لدى المتهم للانضمام للمقاتلين هناك ضد النظام السوري، وفي الاول من آذار الماضي توجه المتهم وبرفقة مجموعة من الاشخاص الى المفرق ومن هناك تمكنوا من الخروج الى الاراضي الاردنية الى سوريا بطريقة غير مشروعة بمساعدة احد المهربين.

وبعدها التحق المتهم بالمقاتلين في جبهة النصرة بعد ان حصل على التزكية اللازمة للانضمام لهم وتم الحاقه بمعسكر تدريبي لمدة اسبوع تلقى خلالها التدريبات على اللياقة البدنية وبعدها تم توزيعه على الفريق الطبي التابع لجهة النصرة كونه يحمل شهادة الدبلوم المتوسط في الاسعاف حيث كان يقوم بتقديم المساعدة الطبية واسعاف المصابين من المقاتلين ضد النظام السوري وقد خدم في عدة مناطق في سوريا منها مناطق الفريه وبير عجم وقد اشترك ايضا في معركة ضد النظام السوري في منطقة تل الجابيه حيث كان يقوم بمعالجة المقاتلين المصابين في تلك المعركة وبعدها تم تسليم المتهم نقطة طبية ثابتة في منطقة صيدا وبعدها وعلى اثر حدوث المشاكل ما بين المقاتلين فقد عاد المتهم الى الاردن في منتصف تموز الماضي وسلم نفسه.

المتهم الشيخ تتلخص تفاصيل قضيته وفق لائحة الاتهام، بانه من مؤيدي داعش وفي سبيل نشر والترويج لافكار ذلك التنظيم الارهابي فقد انضم المتهم للعديد من المجموعات المشاركة على الشبكة وخاصة موقع التواصل الاجتماعي (الواتس أب) منها مجموعة (دولة الخلافة قادمة) و(دولتنا منصورة) و(احداث معان اليوم) كما انشأ المتهم مجموعة عبر ذات الموقع تدعى (الدولة الاسلامية) وقد كانت تلك المجموعات تقوم بالترويج والنشر لافكار داعش وكان اعضاء تلك المجموعات ومنهم المتهم يقومون بنشر صور العمليات التي يقوم بها المقاتلون في تنظيم داعش ومنها عمليات قطع الرؤوس وفي نهاية آب الماضي قبض على المتهم وجرت الملاحقة.

المتهم ابو جابر تتلخص تفاصيل قضيته وفق لائحة الاتهام، انه وعلى اثر الاحداث الدائرة على الاراضي السورية فقد عزم المتهم على الانضمام للمقاتلين في تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام «داعش» لمقاتلة النظام السوري، وبالفعل التحق المتهم وشخص يم يكشف التحقيق عن هويته على التوجه الى السعودية تحت غطاء اداء مناسك العمرة حيث انهما كانا سيتوجهان من هناك الى تركيا ومنها الى الساحة السورية للانضمام للمقاتلين في تنظيم داعش.

وفي اواخر حزيران الماضي توجه المتهم والشخص الذي اتفق معه برا الى الحدود الاردنية السعودية وتمكن المتهم من دخول الاراضي السعودية فيما لم يتم الموافقة على الشخص الذي رافقه للخروج معه من قبل رجال الامن، عندها قام الاخير بتزويد المتهم برقم هاتف احد الاشخاص واخبره بان يقوم بالاتصال به حيث ان صاحب ذلك الرقم سيقوم بمساعدته على الالتحاق بتظيم داعش عل الاراضي السورية وبالفعل اتصل المتهم بصاحب الرقم واخبره انه على الاراضي السعودية عندها طلب منه احضار جواز سفر ليقوم بتسهيل سفره والحاقه بالمقاتلين بتنظيم داعش في سوريا، الا انه لم يتمكنمن احضاره لوجوده بحوزة سائق باص شركة مكاتب العمرة، وحاول سرقته الا انه لم يتمكن وبعدها تلقى عدة اتصالات تخبره بان يرجع الى الاردن وعدم السفر الى تركيا في الوقت الحالي وبالفعل عاد في الاول تموز الماضي وقبض عليه وجرت الملاحقة.
المتهم مسعود تتلخص تفاصيل قضيته وفق لائحة الاتهام، بأنه من مؤيدي تظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام «داعش» ومن اجل نشر افكار هذا التنظيم والترويج له فقد اشترك المتهم مع مجموعة من الاشخاص خلال الشبكة المعلوماتية وتحديدا موقع التواصل الاجتماعي (الواتس أب) وعلى شكل مجموعات منها (احفاد الصحابة) و(الدولة باقية) و(الشباب على الطريق)، كما قام بانشاء موقع باسم (هذا سبيلي ادعوا الى الله) واخذ المتهم ينشر اخبار المقاتلين ويروج لها سواء في تنظيم داعش او جبهة النصرة كما انشأ صفحة خاصة له تحت اسم (ابو قتادة الزرقاوي) واخذ ينشر خلالها الاحداث الجارية والتي تخص تنظيم داعش، وفي نهاية آب الماضي قبض عليه.

المتهم ابو السمن تتلخص تفاصيل قضيته وفق لائحة الاتهام، انه من الاشخاص المتابعين والنشطين على الشبكة المعلوماتية وقد اخذ المتهم من خلال تلك الشبكة يطلع على اخبار العناصر المقاتلة في تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام «داعش» بعدها وفي سبيل الترويج لافكار تنيظم داعش اشترك المتهم في عدة مجموعات مؤيدة لذلك التنظيم منها مجموعة (لن نتنازل عن منهجنا) ومجموعة (باقية) ومجموعة (الخلافة قادمة) وان تلك المجموعات تنشط للترويج لافكار تنظيم داعش ونقل العمليات العسكرية التي كان يقوم بها اعضاء التنظيم وكان اعضاء المجموعة ومنهم المتهم يتبادلون الصور والاناشيد المؤيدة لتنظيم داعش وفي نهاية آب الماضي قبض عليه.

المتهم خضر تتلخص تفاصيل قضيته وفق لائحة الاتهام، انه على اثر الاحداث الدائرة في سوريا ومشاهدة المتهم عبر موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك» للعمليات القتالية التي كان يقوم بها تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام (داعش) وجبهة النصرة والتي ارسلها له شخص سوري، فقد تولدت لديه القناعة بضرورة التوجه الى سوريا من اجل القتال هناك ضد النظام السوري.
وفي نهاية العام الماضي غادر المتهم الى تركيا وقام بالاتصال مع احد الاشخاص هناك، ومن خلاله تمكن من الدخول الى الاراضي السورية، والتحق بالمقاتلين من حركة شام الاسلام المتواجدة في ريف اللاذقية انتظارا لحصوله على تزكيه للانضمام لداعش وهناك تلقى تدريب على استخدام المسدس وكما تلقى دورة شرعية واخرى حول قيادة الدراجات النارية والسيارات، وبعدها تم صرف مسدس شخصي له، ولعدم حصوله على تزكيه للانضمام الى صفوف داعش بقي مع المقاتلين من حركة شام الاسلام واخذ يعمل لديهم كسائق لايصال المقاتلين الى المواقع القتالية ونقل الرسائل ما بين عناصر الحركة وايضا كان يدخل بيانات على جهاز الكمبيوتر متضمن اسماء المقاتلين وعملهم، وعلى اثر حدوث مشاكل فيما بينه وبين العناصر التابعة لحركة شام الاسلام عقد المتهم العزم على العودة الى الاردن عن طريق مطارالملكة علياء في بداية ايار الماضي وقبض عليه هناك وجرت الملاحقة.

أخبار ذات صلة

newsletter