إضراب المعلمين يراوح مكانه.. فمتى يعود الطلبة إلى مقاعدهم؟

محليات نشر: 2019-09-16 07:33 آخر تحديث: 2019-09-17 08:02
ارشيفية
ارشيفية
المصدر المصدر

لليوم الثامن على التوالي دخل إضراب المعلمين في المدارس الحكومية بالمملكة الاثنين، في ظل عدم التوصل لاتفاق ينهي الأزمة بين وزارة التربية ونقابة المعلمين التي تطالب بعلاوة بمقدار 50 بالمئة على الراتب الاساسي للمعلمين لتحسين أوضاعهم المعيشية.

ورغم تأكيد الطرفين على التزامه بالحوار، إلا أن سلسلة اللقاءات والوساطات النيابية التي جرت الاسبوع الماضي بين الجانبين لم تنجح في تقريب وجهات النظر وانهاء الأزمة.


اقرأ أيضاً : مع تواصل الاضراب.. "التربية" تطلب أسماء المعلمين الممتنعين عن التدريس.. فيديو


وطلبت وزارة التربية من مديرياتها تزويدها الاثنين بأسماء المعلمين المضربين والممتنعين عن التدريس.

وخلت جميع المدارس الحكومية بالمملكة الاثنين، من الطلبة باستثناء المعلمين وأعضاء الهيئات الإدارية.

وقال الناطق الاعلامي لنقابة المعلمين نور الدين نديم إن النقابة هي أول من تقدم بمبادرة للقاء رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز وليس الفريق الحكومي.

وأضاف نديم خلال حديثه لبرنامج نبض البلد، الذي تبثه قناة رؤيا، على ما يبدو أن دعوة النقابة للرزاز إلى الحوار لم تصلة بالشكل المطلوب، مشيرا إلى أن النقابة قامت بإرسال كتاب رسمي للحكومة من أجل لقاء الرزاز وليس لقاء فريقه الحكومي، لما يتمتع به من دراية كاملة بملف المعلمين وسلاسة التعامل.

من جهته أكد الناطق الإعلامي لوزارة التربية وليد الجلاد أن الحكومة متمسكة بالحوار مع نقابة المعلمين.

وقال الجلاد أن الكتاب الذي وجه وزير التربية والتعليم الدكتور وليد المعاني حول المعلمين المضربين هو كتاب إحصائي وليس لأي إجراء بحق المعلمين.

بدوره قال رئيس لجنة التربية النيابية الدكتور إبراهيم البدور إنه يجب أن يكون هناك اتفاقا قريبا بين النقابة والحكومة، وان يوما بالتفاوض والتنازل وتقريب وجهات النظر للخروج من الأزمة.

وأكد البدور أن النواب يحاولون جمع الأطراف للوصول لحل، و بما يخدم مصلحة الوطن والمعلم والطالب .

وأشار إلى أنه يجب عودة الطرفين إلى طاولة الحوار، وانه هناك جهدا كبيرا في جمع الأطراف في تقريب وجهات النظر.

أخبار ذات صلة