تونس: المقيمون في الخارج يبدأون التصويت في الانتخابات الرئاسية

عربي دولي نشر: 2019-09-13 12:11 آخر تحديث: 2019-09-13 12:11
انتخابات تونس
انتخابات تونس
المصدر المصدر

بدأت الجمعة، أولى عمليات الاقتراع الخاصة بالانتخابات الرئاسية المبكرة بالنسبة للناخبين التونسيين المقيمين بالخارج، في مدينة سيدني الاسترالية .

ودعي أكثر من سبعة ملايين ناخب الى اختيار رئيس لتونس الأحد في ثاني انتخابات رئاسية حرة في تاريخ البلاد يصعب التنبؤ بنتيجتها.

ويخوض السباق 26 مرشحا، أحدهم من السجن، حيث تتشابه البرامج الانتخابية للمرشحين، وسط خيبة أمل واسعة بين الناخبين من عدم تحقق الوعود لا سيما على الصعيد المعيشي والاجتماعي التي برزت بعد ثورة 2011 التي أطاحت بالرئيس زين العابدين بن علي. وبالتالي، لم يبرز اتجاه واحد يعطي الأولوية لمرشح على آخر.

ويقول الكاتب الصحافي زياد كريشان "هناك مجموعة من البارزين، وكل التكهنات واردة"، معتبرا أنه من الصعب جدا التكهن بنتيجة الدورة الأولى، أو ما سيليها.

 

 


اقرأ أيضاً : تونس تشهد الأحد انتخابات يصعب التنبؤ بنتيجتها


ويقول المحلل السياسي حاتم مراد من جهته "هذه الانتخابات تحكمها الضبابية بامتياز".

وكان الانقسام واضحا خلال الانتخابات الرئاسية في 2014، بين إسلاميين وأنصار التحديث. لكن المشهد السياسي في 2019 يتوزع بين أقطاب عدة، بحسب مراد: إسلاميون، علمانيون، شعبويون، وأنصار النظام السابق.

ومن المرشحين البارزين نبيل القروي، مؤسس قناة "نسمة" التلفزيونية وزعيم حزب "قلب تونس" الذي وجّهت له السلطات في الثامن من تموز/يوليو تهمة "تبييض الأموال"، لكنّ الهيئة العليا المستقلة للانتخابات أكّدت أن ترشيحه لا يزال سارياً، ما لم تتم إدانته.

والقروي موقوف منذ 23 آب/أغسطس الفائت وقد رفض القضاء التونسي الأسبوع الماضي طلباً للإفراج عنه.

أخبار ذات صلة