روحاني: سياسة التهديد الأمريكية بشن الحرب على إيران ستفشل

عربي دولي نشر: 2019-09-12 13:23 آخر تحديث: 2019-09-12 13:24
الرئيس الإيراني حسن روحاني
الرئيس الإيراني حسن روحاني
المصدر المصدر

قال الرئيس الإيراني حسن روحاني إن الولايات المتحدة ستفشل في سياساتها القائمة على التهديد "بشن الحرب" على إيران وحذر من أن طهران مستعدة لخفض مزيد من التزاماتها النووية رداً على ذلك.

كما استبعدت إيران إمكانية عقد لقاء بين روحاني والرئيس الأمريكي دونالد ترمب بعد ساعات من إعلان البيت الأبيض استعداده للقيام بمثل هذا اللقاء.

وقال روحاني خلال اجتماع لمجلس وزرائه نقله التلفزيون الحكومي "يتعين على الأمريكيين أن يفهموا أن سياسات الحرب والوعيد لا طائل منها (...) وأن عليهم التخلي عنها".


اقرأ أيضاً : واشنطن تتهم إيران بالقيام بـ"أنشطة نووية محتملة غير معلنة"


وأضاف روحاني "لقد فرض العدو علينا أقصى قدر من الضغوط. وردنا هو مقاومة ذلك والتصدي له" مشيرا إلى الحملة التي تشنها الولايات المتحدة ضد إيران.

تصاعد التوتر بين طهران وواشنطن منذ أيار/مايو 2018 إثر انسحاب الرئيس الأمريكي دونالد ترمب من جانب واحد من اتفاق 2015 النووي وفرض عقوبات مشددة أصابت الاقتصاد الإيراني بالشلل.

وردت إيران على ذلك بتقليص التزاماتها النووية في إطار الاتفاق الذي نص على تخفيف العقوبات المفروضة عليها.

وقال روحاني الأربعاء إن إيران مستعدة للامتثال لخطة العمل الشاملة المشتركة، وهو الاسم الرسمي للاتفاق، فقط إذا قام الأمريكيون بالمثل.

وقال "لقد قلنا مراراً إن سياستنا ... هي سياسة تكنولوجية (نووية) سلمية، وإن نهجنا في خطة العمل المشتركة هو الالتزام مقابل الالتزام".

وأضاف "لقد اتخذنا الخطوة الثالثة ... وإذا كان لازماً وضرورياً في المستقبل، فسنتخذ خطوات أخرى".

وقالت إيران السبت إنها شغلت أجهزة طرد مركزي متطورة لتخصيب اليورانيوم بوتيرة أسرع وهي الخطوة الثالثة في خفض التزاماتها في إطار الاتفاق النووي بعد أن زادت في الأول من تموز/يوليو مخزونها من اليورانيوم المخصب إلى ما يتجاوز 300 كيلوغرام وهو الحد الأقصى المنصوص عليه في الاتفاق. وبعد ذلك بأسبوع، أعلنت أنها تجاوزت سقف 3.67 في المئة من نقاء مخزونها من اليورانيوم.

أخبار ذات صلة