تحقيق فلسطيني يكشف تفاصيل "مخفية" في قضية "إسراء غريب"

فلسطين نشر: 2019-09-11 07:51 آخر تحديث: 2019-09-11 07:51
المرحومة اسراء غريب
المرحومة اسراء غريب
المصدر المصدر

ما زالت قضية وفاة الفتاة الفلسطينية إسراء غريب تشغل الراي العام الفلسطيني بشكل خاص والعربي بشكل عام بانتظار اعلان النيابية العامة الفلسطينية نتائج تحقيقاتها في ظروف وملابسات وفاة "غريب " ومع استمرار التسريبات الصحفية وما تتناقله وسائل الاعلام بات كل من يترقب سماع التقرير النهائي لتشريح جثة غريب عله يفك لغز هذه القضية التيآثار ردود واسعا عبر مختلف وسائل الاعلام .

وفي أخرالتسريبات ووفقا لما كشفته وسيلة إعلام محلية فلسطينية فات تحقيقا كشف عن تورط جهات رسمية في قضية وفاة إسراء غريب؛ إذ قالت صحيفة "الحدث" في تحقيق أجرته ووثقته بالمستندات، إن وكيل وزارة العدل ضلل النائب العام في قضية غريب، مع وجود تجاوزات خطيرة في دائرة الطب الشرعي.

وبحسب الصحيفة المحلية، فإن الوكيل أوهم النائب العام بأنَّ عينات من جثة إسراء أرسلت للفحص، ولكن ما أرسل هو عينات السوائل فقط، مشيرة إلى أن البدء بفحص الأنسجة الخاصة بإسراء غريب بدأ بتاريخ 8/9/2019، واتضح ذلك بعد استقالة الأطباء الشرعيين الثلاثة.

وأوضحت "الحدث" أنه تمت إدانة أشخاص وتبرئة آخرين إثر التجاوزات الخطيرة التي جرت في دائرة الطب الشرعي، كما تم تزوير في أوراق رسمية وانتحال شخصيات أطباء شرعيين والتوقيع بدلًا عنهم.

وكشفت أيضًا أن المدير الطبي بوزارة العدل هو أبرز الغائبين عن قضية إسراء غريب بسبب ازدواجية العمل في جامعة النجاح، كما أن المدير الإداري يحمل شهادة التربية الإسلامية ويوقع بدلاً عن الأطباء ودون علمهم، والعبث بعينات الفحص من قبل أفراد من الأجهزة الأمنية الفلسطينية.

ونقلت الصحيفة عن الأطباء المستقيلين أن ما وصف بـ"البلبلة" التي رافقت قضية إسراء غريب جاءت نتيجة لأسباب عديدة بينها، عدم مشاركة جميع أعضاء اللجنة في التشريح، وتم تشريحها فقط من قبل الدكتور أشرف القاضي بتاريخ 22-8-2019، ومن ناحية الصلاحيات كان يجب مشاركة الأطباء الثلاثة، لاسيما أنهم جهة اختصاص.

وأضاف الأطباء المستقيلون أن وكيل وزارة العدل الفلسطينية أبلغ النائب العام بأن الفحوصات المخبرية للمتوفاة إسراء غريب أرسلت إلى الأردن ولكنه تبين أن عينات من سوائل الجسم فقط هي التي أرسلت إلى المختبر الجنائي الأردني في مديرية الأمن العام هناك، فيما أن عينات من أنسجة الجسم – وهي الأهم في حالة إسراء غريب- لم ترسل إلى الطب الشرعي الأردني.


اقرأ أيضاً : تصريح هام من وزارة العدل الفلسطينية حول فحوصات "إسراء غريب"


وبينوا أن الأشخاص الذين تابعوا قضية إسراء غريب غير مؤهلين؛ وذلك لأن أحدهم فني تخدير والآخر تخصص شريعة إسلامية وهم يعملون تحت إشراف وكيل الوزارة محمد أبو السندس.

وتابعت الصحيفة نقلاً عن الأطباء أن العينات ظهرت بعد استقالتهم مباشرة، وتم تسليمها من قبل المدير الإداري، تخصص تربية إسلامية، لطبيب الأنسجة، وتم البدء في إجراء الفحص النسيجي في مختبرات وزارة الصحة الفلسطينية في يوم استقالة الأطباء الشرعيين الثلاثة بتاريخ 8-9-2019، مع الإشارة إلى أن التشريح كان بتاريخ 22-8-2019.

وكذلك؛ يرى الأطباء المستقيلون، أنه كان من المفترض أن يتم التشريح من قبل اللجنة المختصة، وكذلك الإسراع في إرسال عينات السوائل إلى الأردن، وعمل عينات الأنسجة بعد التشريح مباشرة من قبل المختصين في الإدارة العامة للطب الشرعي وذلك لأن القضية أخذت منحى رأي عام.

يذكر أن إسراء غريب من بيت ساحور قضاء بيت لحم، كانت توفيت في ظروف غامضة وسط اتهامات لعائلتها بقتلها على خلفية "الشرف"، وهو ما تنفيه العائلة، وأحدثت وفاتها حالة غضب عارمة في فلسطين والدول العربية.

إلى ذلك أكدت وزارة العدل بأن اختصاصي الطب الشرعي في بيت لحم د. أشرف القاضي، قام بتسليم التقرير النهائي للطب العدلي، المُتعلق بإجراء الصفة التشريحية على جثة المتوفاة إسراء ناصر يوسف غريب إلى النيابة العامة، صاحبة الاختصاص في التحقيق وتحريك الدعوى العمومية، بحسب صحيفة "وطن" الفلسطينية.

وجاء ذلك، تنفيذاً لتكليف وكيل النيابة العامة في بيت لحم الصادر بمقتضى أحكام المادة 64 من قانون الاجراءات الجزائية رقم 3 لسنة 2001 والتي نصت على أن "يستعين وكيل النيابة العامة بالطبيب المُختص وغيره من الخبراء لإثبات حالة الجريمة المرتكبة، ويقوم الطبيب المُنتدب بذلك وغيره من الخبراء بإتخاذ الاجراءات اللازمة تحت اشراف الجهة المُختصة بالتحقيق".

وقالت وزارة العدل في بيان له إنه قد تم إعداد التقرير بناءً على المُشاهدات التشريحية وعلى نتائج فحوصات السموم التي تم اجراءها في ادارة المختبرات والأدلة الجرمية التابعة لمديرية الأمن العام في الأردن، وعلى نتائج الفحوصات النسيجية التي تم تحضيرها في مختبرات مجمع فلسطين الطبي في رام الله ومن ثم تمت قراءة الشرائح النسيجية قبل اختصاصي علم الأمراض في وزارة العدل د. معتز النتشة، وكذلك بالاطلاع على الملف الطبي الخاص بالمتوفاه، إبان مُكوثها في مستشفى الجمعية العربية في بيت جالا، وكذلك الملف الطبي في مستشفى بيت جالا الحكومي ( مستشفى الحسين) .

واستنكرت وزارة العدل "استغلال إستقالة ثلاثة أطباء في الادارة العامة للطب الشرعي وربطها بقضية المرحومة اسراء غريب، مؤكدةً أنه لا علاقة للاطباء الذي تقدموا بالاستقالة بالقضية".

وأكدت الوزارة على استمرارها في العمل على حوكمة إدارة الطب الشرعي في فلسطين، واستكمال العمل على انشاء مختبر خاص بعمل الطب الشرعي للسموم والأنسجة ومشرحة تابعة لوزارة العدل.

يشار إلى أن النيابة العامة ستقوم بعرض نتائج ملف الدعوى الخاص بالمرحومة اسراء غريب يوم الخميس 12/9/2019.

أخبار ذات صلة