نائب نقيب المعلمين: لا اتفاق مع الحكومة والإضراب ما زال مستمرا

محليات نشر: 2019-09-09 21:49 آخر تحديث: 2019-09-10 07:30
تحرير: صدام ملكاوي
ارشيفية
ارشيفية
المصدر المصدر

رفضت نقابة المعلمين مساء الاثنين،  تعليق اضراب منتسبيها عن العمل بعد فشل اجتماع ضم نائب النقيب ناصر النواصرة ووزير التربية والتعليم والتعليم العالي وليد المعاني.

وفي تصريحات للصحفيين أمام منزل النائب ابراهيم البدور الذي استضاف الاجتماع للتوسط بين الطرفين، قال النواصرة ان النقابة لم تتوصل الى اتفاق مع الحكومة لانهاء الاضراب.

وقال النواصرة ايضا ان الحكومة قدمت ارقاما وكذلك النقابة لكن لم نصل لاتفاق نهائي.

من جهته، كشف وزير التربية والتعليم أن الارقام التي قدمتها النقابة ليست متقاربة، لكنه اشار الى تقدم الحوار بشكل لافت.

بدوره، قال النائب ابراهيم البدور إنه حاول الوصول الى نتيجة مع النقابة لتقريب وجهات النظر وتعليق الاضراب من دون جدوى.

كما أكد وزير التربية والتعليم الدكتور وليد المعاني، ان أرقام الحكومة والنقابة بخصوص العلاوة غير متقاربة.

قال نائب نقيب المعلمين، الدكتور ناصر النواصرة، إن وزير التربية والتعليم الدكتور وليد المعاني حمل للمعلمين مقترحا بمنح زيادة على أساس "نظام الرتب"، وبنسب وأرقام متدنية لا تلبي طموح المعلمين.

وأضاف النواصرة إن النظام المقترح سيحرم كثيرا من المعلمين من الزيادة، بالاضافة إلى أن الزيادة أصلا بنسب قليلة تتراوح من (6-8)%، مشددا على أن الاضراب مستمرّ لليوم الثالث على التوالي يوم الثلاثاء.

ولفت إلى أن الأرقام والمقترحات التي حملها الوزير كانت بعيدة عن مطالب المعلمين.

إلى ذلك، أكد عضو مجلس نقابة المعلمين، غالب أبو قديس، إن لقاء النقابة بوزير التربية والتعليم الدكتور وليد المعاني، انتهى دون التوصل لأي اتفاق.

وقال أبو قديس إن الحكومة عرضت زيادة على نظام "الرتب / حوافز"، وبأرقام غير مرضية ولا تلبّي طموح المعلمين.

وأكد أبو قديس أن الاضراب مستمر في جميع المدارس.

وكان النواصرة أكد في وقت سابق أن مجلس النقابة لن يتراجع عن مطلبه المتعلق بمنح المعلمين حقّهم في علاوة الـ 50%، مشددا على أن "لا تراجع عن هذا المطلب الذي ناضل من أجله المعلمون خمس سنوات".

وقال النواصرة إن مجلس النقابة لن يتخذ أي قرار بتعليق الاضراب لحين التوصل إلى اتفاق رسمي واضح المعالم مع الحكومة ويلبي طموح المعلمين.

أخبار ذات صلة