خبير طاقة: كيف تجعل الأردن "زر كهربائها" بيد الاحتلال- فيديو

اقتصاد نشر: 2019-09-08 18:06 آخر تحديث: 2019-09-08 18:56
زلوم اعتبر ان اتفاقية الغاز هي اتفاقية إذعان
زلوم اعتبر ان اتفاقية الغاز هي اتفاقية إذعان
المصدر المصدر

اعتبر المفكر الاقتصادي وخبير الطاقة  الدكتور عبد الحي زلوم أن صفقات الغاز في المنطقة سواء في الأردن أو مصر ليست تجارية محضة بل لها تفرعات استراتيجية، وأمنية وغير ذلك.

 واستدل زلوم على رأيه باقتباس من حديث لرئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو حيث قال" إن صفقة الاردن مع الاحتلال هي جزء من صفقة شرق أوسطية لزيادة الروابط الاقتصادية، والأمنية بيننا وبين دول الاعتدال في حلف استراتيجي غير معلن تساعد الإضرابات"الربيع العربي" والعمليات العسكرية في طمس معالمه" أي يتم إخفاء معالم الحلف السري نتيجة انشغال الناس ببعضها.


اقرأ أيضاً : حكومة الرزاز تحيل عطاء إستكشاف النفط والغاز في الأزرق والسرحان


وأكد في محاضرة له السبت في الجمعية اليافية الخيرية أنه من ضرورة معرفة البدائل في أي صفقة تجارية، بالاضافة إلى دراسة أفضل المكاسب وأقلها.

 ولفت إلى أن حقل الريشة لا يحتوي كميات كافية، وأن الغاز المصري توقف عن الأردن، مشيرا إلى أن الأردن لم تفكر في بدائل وخيارات أخرى. 

 وأشار إلى أن البدائل هي شراء الغاز المسال، وثم إعادته لحالته الطبيعية، وقطر تمتلك أكبر منشآت في العالم لغاز المسال وأيضا دول عربية أخرى، وهنا كان يجب أن يدرس هذا الاحتمال أي استيراد الغاز المسال لأنه أكثر جدوى، وهو ما فعله الأردن لاحقا ولكن بعد توقيع اتفاقية الغاز، علما أن تحويل الغاز من مسال إلى حالته الطبيعية سهل جدا وغير مكلف.

وبين أن عمل اتفاقية مع عدو  كان خطأ، متسائلا كيف نجعل مفتاح كهرباء الأردن كله بيد  عدو دخلنا معه في حروب، ويريد أخذ بلادنا.

 وأكد أن هناك بدائل كثيرة للأردن، فمشكلة مصر هي آنية وستحل خلال سنوات وهذا ما حدث لاحقا، حيث بدأت مصر في استخراج الغاز من أكبر حقل موجود في البحر الأبيض المتوسط، وطاقته أكبر من إنتاج الاحتلال، حيث زاد انتاج مصر من الغاز 30%.

 وأوضح أن الأردن لديه مصادر طاقة من الزيت الصخري، حيث يوجد 50 مليار برميل نفط، وهذه سهله جدا لتوليد الطاقة الكهربائية.

أخبار ذات صلة