روسيا وأوكرانيا تتبادلان عشرات السجناء

عربي دولي نشر: 2019-09-07 16:41 آخر تحديث: 2019-09-07 16:41
سيارات الشرطة ترافق حافلتين إلى خارج سجن ليفورتوفو في موسكو
سيارات الشرطة ترافق حافلتين إلى خارج سجن ليفورتوفو في موسكو
المصدر المصدر

تبادلت موسكو وكييف 70 سجينًا السبت، في عملية تاريخية وصفها الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي بـ"الخطوة الأولى" نحو إنهاء النزاع بين البلدين.

وهبطت طائرتان تحملان 35 سجينًا من كل جانب في كل من موسكو وكييف، وسط تصفيق أقاربهم الذين كانوا بانتظارهم.
وقال زيلينسكي بعدما عانق السجناء السابقين في مطار بوريسبيل في كييف "قمنا بالخطوة الأولى (...) علينا استكمال جميع الخطوات لإنهاء هذه الحرب البشعة".

وبين المشمولين في عملية التبادل 24 بحاراً أوكرانيًا والمخرج الأوكراني أوليغ سينتسوف والصحافي الروسي كيريلو فيشنسكي.

وأكد جهاز الاستخبارات الروسي أنه تم الإفراج كذلك عن فلاديمير تسيماخ، وهو مقاتل في صفوف الانفصاليين المدعومين من روسيا والذي اعتبر شاهداً أساسيًا في كارثة تحطّم طائرة الرحلة "إم إتش17" التي أُسقطت في شرق أوكرانيا عام 2014.

وازداد الترقب منذ أيام لعملية التبادل التي جاءت ثمرة أسابيع من المفاوضات السرية بين الجانبين.

وتدهورت العلاقات بين كييف وموسكو في 2014 عندما ضمت روسيا شبه جزيرة القرم ودعمت موسكو الانفصاليين في منطقتي دونيتسك ولوغانسك الصناعيتين في شرق أوكرانيا. وأسفرت المعارك في المنطقة عن مقتل أكثر من 13 ألف شخص خلال السنوات الخمس الأخيرة.

وعزز انتخاب زيلينسكي في نيسان الآمال بإعادة إحياء عملية السلام المتوقفة بين الجانبين.

وتعهد الممثل الكوميدي السابق خلال حملته الانتخابية بإعادة السجناء الأوكرانيين في روسيا وشدد على أن إنهاء النزاع مع موسكو يتصدر أولوياته.

من جهته، رأى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين هذا الأسبوع أن عملية تبادل السجناء ستشكّل "خطوة كبيرة نحو تطبيع العلاقات" مع كييف.

- بصيص أمل -

ويعد إطلاق سراح سينتسوف انتصاراً كبيراً لكييف إذ كان المخرج البالغ من العمر 43 عامًا أشهر سجين سياسي أوكراني انطلقت حملة دولية واسعة داعية للإفراج عنه.

وتم توقيفه في 2014 وكان يقضي حكمًا بالسجن لمدة 20 عامًا بعد إدانته بالتخطيط لـ"هجمات إرهابية" في القرم.

وقال سينتسوف في مطار كييف "أشكر كل من كافح من أجلنا".

اعتقل البحارة، وبينهم عضوان في جهاز المخابرات الأوكراني، العام الماضي عندما احتجزت روسيا ثلاث سفن أوكرانية قبالة شبه جزيرة القرم.

وبين السجناء الذين تم تسليمهم إلى روسيا فيشنسكي، وهو صحافي لدى وكالة "ريا نوفوستي" الروسية كان يواجه تهمًا بـ"الخيانة العظمى" لكن أطلق سراحه بكفالة أواخر الشهر الماضي.

وأثار الإفراج عن تسيماخ، الذي يعتقد أنه خبير في مجال الدفاع الجوي ينتمي للانفصاليين المؤيدين لروسيا، قلق هولندا إذ يعد شخصًا ذو أهمية في ما يتعلق بقضية رحلة الطائرة الماليزية المنكوبة "إم إتش17".

وأكدت هولندا السبت أنها طلبت من أوكرانيا عدم تسليمه إلى الجانب الروسي.

وأسقطت طائرة الركاب التابعة للخطوط الماليزية لدى توجهها من أمستردام إلى كولالمبور بصاروخ روسي الصنع في 2014 فوق شرق أوكرانيا، ما تسبب بمقتل 298 شخصًا هم جميع من كانوا على متنها.

وفي رد فعلها على تبادل الأسرى، أكدت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل أن عملية السبت تمنح "بصيص أمل".

وقالت في بيان نشره المتحدث باسمها شتيفان سايبرت على "تويتر" إن "هذا التبادل للسجناء بين روسيا وأوكرانيا يمنح بصيص أمل (...) من الضروري مواصلة العمل من أجل تطبيق اتفاقية مينسك" لوقف إطلاق النار والتي ساهمت باريس وبرلين بالتوصل إليها في 2015.

بدورها، حضت فرنسا على حل النزاع فدعت إلى قمة لقادة كل من أوكرانيا وروسيا وفرنسا وألمانيا في وقت لاحق هذا الشهر.

أخبار ذات صلة