هل تشهد العلاقة الأردنية القطرية تطورات هامة؟.. تحليل

محليات نشر: 2019-09-03 22:50 آخر تحديث: 2019-09-04 08:19
الملك عبدالله الثاني وأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني - أرشيفية
الملك عبدالله الثاني وأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني - أرشيفية
المصدر المصدر

أثارت أحداث ومناسبات جرت في العاصمة عمان خلال اليومين الماضيين تساؤل عدد من المراقبين حول تطور العلاقة الثنائية بين الأردن وقطر، وماذا إذا كانت مقبلة على مرحلة مختلفة من التقارب.

عمان، شهدت الثلاثاء إطلاق الشعار الرسمي لمونديال كأس العالم لكرة القدم في قطر 2022، من أحد الفنادق في العاصمة ، وسط حضور واسع لوسائل اعلام مختلفة

وأطلقت اللجنة العليا للمشاریع والإرث القطرية، المسؤولة عن تنظيم كأس العالم لكرة القدم في قطر 2022، الشعار الرسمي للمونديال الأول الذي تشهده المنطقة العربية والشرق الأوسط في عدد من العواصم العربية بالتزامن كان منها ما حدث في العاصمة عمان.

الاثنين شهدت العاصمة عمان حفلا ضخما لافتتاح مجموعة الخطوط الجوية القطرية المكاتب الجديدة للناقلة الوطنية لدولة قطر في العاصمة بحضور وزيرة السياحة والآثار مجد شويكة، ووزير الاقتصاد الرقمي والريادة المهندس مثنى الغرايبة ورئيس مجلس النواب عاطف الطراونة ورئيس الوزراء الاسبق نادر الذهبي وأمين عمان السابق عقل بلتاجي وبرعاية من سمو الأمير علي بن الحسين.

يأتي ذلك بينما تحدثت أنباء عن زيارة مرتقبة لأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني إلى عمان، ما يرشح العلاقة بين البلدين الشقيقين - وفق مراقبين - إلى مرحلة أكثر انفتاحا وتشبيكا في العلاقات الثنائية على أكثر من مستوى.

وفي هذا الإطار، لفت المراقبون إلى لغة الإشادة الكبيرة التي تحدث بها القطريون المشاركون في حفل تدشين مكاتب الخطوط الجوية القطرية، تجاه الأردن، دولة وشعبا، فضلا عن الحضور الأردني اللافت في المناسبة والذي تقدمه سمو الأمير علي بن الحسين فيما فهم انها رسالة انفتاح واسع بين عمان والدوحة.

وشهد الحفل كثيرا من المديح والتركيز على عمق العلاقات بين الاردن وقطر .. والتأكيد على العلاقة الوثيقة بين البلدين فانتاب الحاضرين شعور بأن الحفل خرج عن اطار الترويج الى الاطار السياسي.

يذكر أن الحكومة الأردنية وافقت على قرار حكومة دولة قطر ترشيح الشيخ سعود بن ناصر بن جاسم آل ثاني ليكون سفيرا فوق العادة ومفوضا لها لدى البلاط الملكي الهاشمي.

وصدرت الارادة الملكية السامية، بتعيين السفير زيد مفلح اللوزي سفيراً فوق العادة ومفوضا للمملكة لدى دولة قطر.

ويعد اللوزي بمثابة الرجل الثاني في وزارة الخارجية الأردنية، ويشغل منصب أمين عام الوزارة والمشرف على الأطقم الدبلوماسية بالخارج.

جلالة الملك عبدالله الثاني، كان قد بحث خلال اتصال هاتفي، مع الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، الاحد، العلاقات الثنائية وسبل تطويرها والنهوض بها في مختلف المجالات، وبما ينعكس إيجابا على الشعبين.

والاثنين، كان رئيس هيئة الأركان المشتركة، اللواء الركن يوسف أحمد الحنيطي، استقبل في مطار ماركا العسكري، نظيره القطري، الفريق الركن غانم بن شاهين الغانم، ووفدا مرافقا له.

كلها تحركات في وقت متقارب .. وفي تواقيت متقاربة ... وعلى مختلف الصعد .. وعلى أعلى المستويات .. هي تحركات تشير الى أفق جديد في العلاقة الاردنية القطرية .. وربما تشهد الأيام القادمة تقاربا بشكل لافت أكثر بين عمان والدوحة ما سيطرح المزيد من التساؤلات حول التحالفات الاردنية في مواجهة التحديات السياسية والاقتصادية .. فهل استدارت السياسة الاردنية أم أنها تحرك تكتيكي لن يضع المملكة في حرج من حلفاء تقليديين .. أسئلة تبقى رسم الاجابة.

أخبار ذات صلة