أزمة مواعيد متجددة بين المراجع وطبيبه في عمان - فيديو

محليات
نشر: 2019-08-26 19:40 آخر تحديث: 2019-08-26 19:40
مستشفى
مستشفى

"مواعيد أطباء القطاع الخاص" .. تكررت هذه الجملة كثيرا في شكاوى مواطنين وصلت لرؤيا، يقولون إنها -أي المواعيد- أصبحت بلا رقيب أو حسيب.

رؤيا ومن منظورها الإنساني قبل المهني قررت أن تخوض تجربتها الخاصة، فحجزت موعدين عند طبيبين لترصد الحقيقة في قاعات انظار عيادات الأطباء، فانطلقنا باكرا بعد تأكيد المواعيد من الأطباء مرة أخرى، لنصل في الوقت المحدد للموعد، ولكن للأسف تأخر الموعدين

حاولنا بعد الزيارتين أن لا نكون جهة تكيل الإتهامات، فقابلنا بعد تجربتنا التي أثبتت ما قاله لنا مواطنون، أحد الأطباء ليقول بدوره إن مشكلة التأخير وعدم الالتزام في المواعيد قد تكون موجودة عند بعض زملائه، لكن القطاع الخاص يواجه هذه الفترة فتورا في نسب المراجعين كما قال.

إذا هل ستبقى مواعيد الأطباء بلا رقيب أو حسيب كما يقول مشتكون؟ إذ إنها تهدر من أوقاتهم وترهقهم في قاعات الإنتظار .. فهل من حسيب أو رقيب على وقت المواطن الذي يضيع في الانتظار!؟ .. أولم يضع العالم نصب عينيه مسألة الوقت والزمن الذي يحاول الجميع الحفاظ عليه!! .. فهل ضياعه في الانتظار مقبول !؟ وهل لدى الاطباء ما يعالج هذا الخلل الكبير !؟ واذا ما رصدنا كم الوقت المهدور انتظارا من قبل محتاج للخدمة، هل سنبحث عن أحد حلول الإنتاجية التي نسعى جميعا لرفع سويتها !؟

أسئلة برسم الإجابة وبحاجة الى حل سريع، ليس لأننا نتهم، بل لأننا نحتاج إلى التطوير والمزيد من المصداقية .. والمواعيد أحدها.

أخبار ذات صلة

newsletter
newsletter

اشترك الآن في آخر الأخبار من رؤيا الإخباري عبر بريدك الالكتروني