الدوري الايطالي: ميلان يبدأ مرحلة البناء بسقوط في أوديني

رياضة
نشر: 2019-08-25 21:28 آخر تحديث: 2019-08-25 21:28
ميلان
ميلان
المصدر المصدر

بدأ ميلان مرحلة البناء بشكل مخيب جدا إذ سقط في أوديني أمام مضيفه أودينيزي صفر-1 الأحد في المرحلة الأولى من الدوري الإيطالي لكرة القدم.

ويخوض ميلان الموسم الجديد بنية البناء على مركزه الخامس في 2018-2019 ومحاولة العودة الى مسابقة دوري أبطال أوروبا بعد أن غاب عنها منذ 2013-2014.

وأجرى بطل أوروبا سبع مرات تعديلات بالجملة على صعيد الإدارة الفنية بعودة نجم وسطه السابق الكرواتي زفونيمير بوبان الذي ترك منصب الامين العام المساعد في الاتحاد الدولي (فيفا) لينضم إلى النادي اللومباردي بصفة مدير كرة القدم، ليكون بجانب زميله السابق باولو مالديني الذي رقي الى منصب المدير الفني خلفا للبرازيلي ليوناردو العائد الى باريس سان جرمان الفرنسي.

والأهم أن ميلان، المملوك منذ قرابة عام من قبل صندوق "إيليوت" الأميركي، استعان بمدرب سمبدوريا السابق ماركو جامباولو الذي خلف "المقاتل" جينارو غاتوزو، إلا أن البداية لم تكن مشجعة على الإطلاق ليس بسبب الخسارة وحسب، بل لأن الفريق لم يقدم أي شيء وعجز تماما عن تهديد مرمى مضيفه.


اقرأ أيضاً : الدوري الألماني: فيرنر يحتفل بأفضل طريقة بعقده الجديد مع لايبزيغ


وخاض جامباولو اللقاء بتشكيلة غاب عنها جميع الوافدين الجدد، العاجي فرانك كيسيه والفرنسي تيو هرنانديز والجزائري إسماعيل بن ناصر والبوسني رادي كرونيتش والبرازيلي ليو دوارتي والبرتغالي رافايل لياو، أو حتى العائد من الإعارة البرتغالي أندريه سيلفا الذي لعب الموسم الماضي مع إشبيلية الإسباني.

ولم يقدم الفريقان شيئا يذكر في الشوط الأول من اللقاء حيث غابت الفرص الخطيرة عن المرميين وانتظر الجمهور حتى الدقيقة 49 ليشهد التسديدة الأولى بين الخشبات الثلاث وكانت لأودينيزي عبر رولاندو ماندراغورا أنقذها الحارس جانلويجي دوناروما دون عناء، ثم اضطر للتدخل بعد ثوان معدودة وعلى دفعتين للوقوف في وجه محاولة الفرنسي سيكو فوفانا (51).

ووسط عجزه التام عن الوصول الى المرمى، زج ميلان بكيسيه بدلا من فابيو بوريني (60) إلا أن شيئا لم يتغير بل وجد الفريق اللومباردي نفسه متخلفا في وقت قاتل من اللقاء بهدف من الوافد الجديد المدافع البرازيلي رودريغو بيكاو بكرة رأسية إثر ركلة ركنية نفذها البديل الأرجنتيني رودريغو دي بول بعد ثوان على دخوله (72).

وحاول جامباولو تدارك الموقف فزج بالوافدين الجديدين البرتغالي رافايل لياو وبن ناصر لكنهما لم يقدما أي شيء، لتبقى النتيجة على حالها حتى صافرة النهاية التي أعلنت الهزيمة الأولى لميلان أمام أودينيزي في مواجهاتهما الخمس الأخيرة في الدوري.

أخبار ذات صلة