هذه هي خطة كوشنر الجديدة لإنقاذ صفقة القرن

فلسطين نشر: 2019-08-25 14:33 آخر تحديث: 2019-08-25 14:33
كوشنر وترمب ونتنياهو
كوشنر وترمب ونتنياهو
المصدر المصدر

ذكرت تقارير أمريكية أن صهر الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، غاريد كوشنر،  بدأ يلفت أنظاره إلى الإعلام العربي، وذلك لإنقاذ ما بعرف بـ "صفقة القرن".

وقال موقع "Lobelog" الأمريكي في تقرير له أن كوشنر لم يفقد الامل في محاولات إنقاذ صفقة القرن، وذلك من خلال التأثير في الشعوب العربية.

ونشرت وكالة McClatchyDC للأنباء مؤخراً تقريراً يفيد بأنَّ كوشنر، المُدجَّج بدولارات الضرائب التي يدفعها المواطنين الأمريكيين وخطة اقتصادية محكوم عليها بالموت قبل أن تولد، يُجري عملياتٍ جمع بيانات للتأثير في تغطية وسائل الإعلام العربية لقضية السلام في الشرق الأوسط كي يدفعها إلى تأييد الموقف الأمريكي.


اقرأ أيضاً : كوشنر يسعى للتواصل مع الجمهور العربي عبر تحليل الإعلام للترويج لصفقة القرن


وكتب مايكل ويلنر الصحفي في الوكالة: "بتوجيهٍ من جاريد كوشنر، جمعت وكالاتٌ حكومية أمريكية بعض أدوات البيانات والخبرات الإنسانية لأول مرة من أجل تصنيف وسائل الإعلام العربية رسمياً بناءً على تغطيتها لعملية السلام في الشرق الأوسط".

وأضاف الموقع الأمريكي إن "كوشنر على استعدادٍ للذهاب إلى أقصى مدى لدفع جهود إدارة ترمب الرامية إلى فرض اتفاق استسلام على الفلسطينيين، بدلاً من معالجة القضايا الرئيسية مباشرة".

وبحسب التقرير: "قال ثلاثة من كبار مسؤولي الإدارة إنَّ الغرض من مشروع كوشنر هو التواصل مع السكان المحليين في جميع أنحاء العالم العربي بأكبر قدرٍ ممكن من الفعالية، لفهم "ما يُحرِّك الشارع" العربي فهماً أفضل، حتى يتمكن هو وفريقه من استهداف اتصالاتهم بدقةٍ أكبر".

وشكك الموقع الأمريكي في جدوى ما يسعى إليه كوشنر وتساءل ماذا سيجعل "الشارع العربي" يثق في أي شخص من "مستنقع واشنطن"؟ وثانياً، هل يُجري كوشنر دراسةً استطلاعية على مجال الإعلام في الشرق الأوسط لمعرفة ما يريده "العملاء" العرب حقاً، أم أنَّ اهتمامه يقتصر على كيفية بيع "منتجاتٍ غير مرغوب فيها" لهم، مثل الدعم الأعمى لبرنامج سياسي إسرائيلي يميني متطرف يدفع المنطقة بأسرها إلى جولة أخرى من العنف، ويُقرِّب إسرائيل من هلاكها؟.

أخبار ذات صلة