تطور "خطير" في حادثة الشرطيين اللذين جرا مواطنا أسود بالحبل- صور

هنا وهناك نشر: 2019-08-20 17:37 آخر تحديث: 2019-08-20 17:37
لو كان المتهم رجلاً أبيض، فمن غير الممكن أن يتعاملوا معه بهذه الطريقة
لو كان المتهم رجلاً أبيض، فمن غير الممكن أن يتعاملوا معه بهذه الطريقة
المصدر المصدر

اعتذرت شرطة ولاية تكساس الأمريكية عن صورة انتشرت لشرطيين أبيضين يركبان الخيل ويجران رجلاً أسود مكبل اليدين بحبل، أدت إلى احتجاجات عبر الإنترنت بحسب بي بي سي.

ولكن تطورات جديدة طرأت على القضية  حيث أعلنت مديرية "السلامة العامة" في ولاية تكساس، أن الشرطيين اللذين جرا مواطنا أسود بحبل وهما ممتطين حصانيهما، لن تجري محاكمتهما أو توقيفهما.

وأكدت المديرية الأمريكية عقب فتحها تحقيقا موسعا حول الحادثة، أن تصرف الشرطي لا يستدعي أي "مخاوف جنائية" أو تحقيقا جنائيا، بينما توصلت إلى هذه النتيجة إثر مشاورات مع مكتب المدعي العام في مقاطعة Galveston.

وأضافت مديرية "السلامة العامة" أن الشرطيين، أ.سميث و ب. بروش، لم يخرقا أيا من االقوانين الرسمية، إثر تكبيلهما مواطنا أسود البشرة وجره بحبل في الشوارع، في 3 أغسطس الجاري، حيث التقط رواد التواصل الاجتماعي صورا للحادثة وقاموا بنشرها سريعا عبر الإنترنت.

 وأثارت الصور غضبا عارما في عموم الولايات الأمريكية، حيث أنها لم تظهر فقط أسلوبا غير إنساني في معاملة الموقوفين، بل تذكر أيضا بأيام اضطهاد واستعباد الأمريكيين الأفارقة في البلاد.

 لكن على الرغم من القرار الأخير لمديرية "السلامة العامة"، ما تزال شرطة ولاية تكساس تحقق في ملابسات الحادثة، الأمر الذي قد يؤدي إلى محاكمة الشرطيين في نهاية المطاف.

 

لوحة تصور ماكان يحدث في الماضي "مجموعة من العبيد يسيرون مربوطين ببعضهم البعض، يقودهم رجال من البيض على ظهور الخيول ويحملون السلاح"

 فيما قال مدير ائتلاف مقاطعة غالفستون من أجل العدالة، ليون فيليبس، لبي بي سي إن ملتقط الصورة التي انتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي لا يرغب في الكشف عن هويته.

وأضاف "كان هذا خطأ غبيا"، "ما أعرفه هو أنه لو كان المتهم رجلاً أبيض، فمن غير الممكن أن يتعاملوا معه بهذه الطريقة".

أخبار ذات صلة