توقيف رئيس قرغيزستان السابق تمهيدا لمحاكمته

عربي دولي نشر: 2019-08-09 14:30 آخر تحديث: 2019-08-09 14:30
رئيس قرغيزستان السابق ألماظ بيك أتامباييف
رئيس قرغيزستان السابق ألماظ بيك أتامباييف
المصدر المصدر

أودع رئيس قرغيزستان السابق ألماظ بيك أتامباييف المتهم بالفساد السجن الجمعة، بعد أن كان أوقف الخميس إثر عمليتي دهم نفذتهما القوات الخاصة تخللتهما أعمال عنف، ما أثار مخاوف من حدوث اضطرابات في هذا البلد الواقع في وسط آسيا.

وبعد يومين من الفوضى والشكوك، سيكون على الرئيس السابق (2011-2017) أن يواجه محاكمة بتهمة الفساد اضافة الى الاضطرابات التي رافقت عملية توقيفه. وتم تجنيد نحو الفي شرطي خلال هذه العملية التي قادها وزير الداخلية شخصيا، وقتل فيها عنصر من القوات الخاصة وخلفت مئة جريح.

ووضع اتامباييف قيد الحبس الاحتياطي ليل الخميس وذلك حتى 26 آب تاريخ مراجعة هذا الاجراء. وندد بالتهم "السخيفة" ضده وقال انه ضحية نزاع شخصي مع خلفه ومنافسه الرئيس الحالي سورونباي جينبيكوف.

وهو يواجه خمس تهم بينها "الاستحواذ على أراض بشكل غير قانوني" والافراج خلال فترة رئاسته عن أحد قادة المافيا من أصل شيشاني عزيز باتوكييف. كما فتح القضاء تحقيقات أخرى بعد اضطرابات الاربعاء والخميس.

-معركة حامية-

وسلم الرئيس السابق نفسه مساء الخميس لقوات الامن التي حاصرت منذ يومين منزله في قرية كوي-تاش قرب بشكيك حيث تجمع ما يصل الى الف من أنصاره.

وتحولت عملية دهم أولى للقوات الخاصة الى معركة حامية خلفت قتيلا وعشرات الجرحى.

وأظهر شريط فيديو تم تداوله على نطاق واسع في شبكات التواصل الاجتماعي، اتامباييف وهو يتفاوض على شروط استسلامه مع مسؤول في وزارة الداخلية. وطلب خصوصا عدم المساس بأنصاره المتجمعين في مقر اقامته.

ومع الاعلان عن اعتقاله خرج مئات المتظاهرين واحتشدوا مساء الخميس في الساحة المركزية في بشكيك بالقرب من قصر الرئاسة التي كانت شهدت ثورتي 2005 و2010، قبل تفريقهم من الشرطة التي أعلنت توقيف 40 شخصا.

كما تم الجمعة توقيف فريد نيازوف وهو حليف قديم للرئيس السابق، في حين تم استدعاء الكثير من المقربين من اتامباييف للاستماع الى افاداتهم.

كما دفع توقيف اتامباييف سياسيا معروفا يقيم في المنفى كان نافس الرئيس الحالي في انتخابات 2017، الى اعلان عودته الى البلاد. ومن المقرر ان يعود عمربيك بابانوف (49 عاما) الجمعة الى قرغيزستان حيث تنتظره قضيتان أمام القضاء. واعلنت السلطات على الفور أنه سيواجه القضاء لدى عودته.

-موسكو تتابع من كثب-

واتهم القضاء اتامباييف (62 عاما) في نهاية حزيران بالفساد. ورفع النواب الحصانة التي كان يتمتع بها بصفته رئيسا سابقا.

وكان اتامباييف نجح في اواخر ولايته، من خلال مناورات سياسية، في فرض ترشح سورونباي جينبيكوف الذي كان يرعاه، لكن العلاقات بينهما سريعا ما تدهورت.

ويثير نزاعهما الشخصي مخاوف من حدوث اضطرابات خطرة في هذه الجمهورية السوفياتية السابقة في وسط آسيا التي تشهد الكثير من التوتر العرقي.

وتتابع موسكو هذه الازمة من كثب. إذ يعمل في روسيا مئات آلاف القرغيز ولروسيا قاعدة عسكرية في قرغيزستان.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين التقى في تموز اتامباييف وجينبيكوف على أمل نزع فتيل المواجهة بينهما.

ودعا رئيس الوزراء الروسي ديميتري مدفيديف الذي وصل الخميس الى قرغيزستان للمشاركة في قمة اقليمية، الى التهدئة معتبرا ان هذا البلد الفقير في وسط آسيا "استنفذ حصته من الثورات".

وقال خلال لقاء بجينبيكوف "نحاول دائما ان نقدم، متى كان ممكنا، مساعدة ودعما لقرغيزستان. وما من شك في أن ذلك سيستمر بالطريقة ذاتها" داعيا الى تسوية الازمة في اطار "الاحترام التام للقانون والدستور".

أخبار ذات صلة