وزير الأوقاف يتفقد مخيمات الحجاج في منى وعرفات

محليات نشر: 2019-08-08 21:32 آخر تحديث: 2019-08-08 21:32
وزير الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية رئيس بعثات الحج الديار المقدسة الدكتور عبدالناصر أبو البصل
وزير الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية رئيس بعثات الحج الديار المقدسة الدكتور عبدالناصر أبو البصل
المصدر المصدر

قام وزير الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية رئيس بعثات الحج الديار المقدسة الدكتور عبدالناصر أبو البصل يتفقد المخيمات المخصصة للحجاج الأردنيين في منطقتي منى وعرفات.

ابو البصل اطلع على الترتيبات والمرافق المعدة في هذه المشاعر، ومدى جاهزيتها لاستقبالهم والتجهيزات المتوفرة في المخيمات لخدمة الحجاج الاردنيين.

وقال أبو البصل إن الخدمة المتوفرة في المخيمات تختلف عن كل مرة من حيث توفير المولدات الاحتياطية تحسبا لانقطاع الكهرباء، وتجهيز الخيم بمقاعد ثنائية تستخدم للنوم والجلوس في آن معا، إلى جانب توفير المكيفات اللازمة لكل خيمة، وضمان استمرار المياه وتوفرها.

وأضاف: لدينا أربعة مخيمات رئيسية وكل مخيم يتسع لنحو ثلاثة آلاف حاج، متضمنا خيما تتسع بمتوسطها من 250 إلى 500 حاج تقريبا.

وأضاف أن الحجاج سينتقلون ليل غد الجمعة إلى جبل عرفات للقيام بهذا الركن العظيم من أركان الحج، ويبدأ الحج الآن بعد أن أكمل الحجاج مناسك العمرة ليكون شعارنا هذا العام (السكينة، السكينة)، وهو الشعار الذي كان النبي عليه السلام يتخذه ويحث عليه في عرفات.

وأكد وزير الأوقاف أن يوم عرفة فرصة للإكثار من الدعاء والذكر ففي هذه الأجواء الحارة تتوحد العواطف والمشاعر الإيمانية وتجتمع فيها الملايين من كل أنحاء العالم في موسم هو خير وبركة وتوحيد لمشاعر المسلمين. وقال إن الحج هو عرفة فمن شهد عرفة فقد شهد الحج ومن فاته الوقوف بعرفة فاته الحج وهذا الركن الأساسي لا يمكن تعويضه سوى في العام المقبل.

ودعا الحجاج إلى الالتزام بمخيماتهم قدر الإمكان للاستفادة من هذه الأوقات الايمانية لكي تؤدى العبادة بشكل صحيح خصوصا ان بعض الحجاج يحاول الذهاب إلى الجبل والصعود إلى أماكن قد تعرضه للخطر، مشيرا إلى أن الالتزام والمواعيد والجماعة يسهل أن تكون (النفرة) جماعية بعد المغرب والذهاب إلى الحافلات لتكملة باقي الشعائر بشكل صحيح. وفي رده على سؤال قال أبو البصل إن الحجاج الفرادى لهم مخيمات خاصة بهم وربما يقدم لهم حد مقبول من الخدمة في المخيمات، مؤكدا أن الوزارة ستعمل ما بوسعها لمساعدتهم لكنها لا تمتلك بيانات أو معلومات عنهم لأن معظمهم انتقلوا إلى الديار المقدسة بعد ذهاب رحلة الحج واكتمال إجراءاتها. وأضاف أن من يأتينا من الحجاج الفرادى نقدم لهم الإرشادات والخدمة الطبية اللازمة وبعض الخدمات الأخرى وهذا يلزم بأن تكون معلوماته ووثائقه واضحة ومعروفة.

أخبار ذات صلة