بريطانية اغتصبها 12 من جنود الاحتلال تتهم قبرص بالتستر عليهم

هنا وهناك نشر: 2019-08-06 11:16 آخر تحديث: 2019-08-06 11:16
الشبان أفرجت عنهم الشرطة القبرصية
الشبان أفرجت عنهم الشرطة القبرصية
المصدر المصدر

اتهمت فتاة بريطانية تعرضت لحادثة اغتصاب جماعي على أيدي 12 جنديًا من جيش الاحتلال، الشرطة القبرصية بالانحياز للمغتصبين، وإجبارها على التوقيع على اعتراف تحت الإكراه باختلاقها الشكوى.

وقالت الشابة البريطانية (19 عاما) التي قد تواجه عقوبة تصل إلى السجن لمدة عام، إن المحققين القبرصيين ضغطوا عليها للاعتراف بأنها اختلقت الشكوى.

واتهمت الشابة في البداية 12 شابا من الكيان تتراوح أعمارهم بين 15 و18 عاما باغتصابها بشكل جماعي في فندق في مدينة أيا نابا السياحية الشهر الماضي بعد حفلة ليلية.

وقال محاميها مايكل بولاك لصحيفة "ذا صن" إنه "تم أخذ أقوالها تحت الضغط بالنظر إلى التهديدات التي وجهت إليها".

وقالت الشابة "لقد حاولوا إجباري على التوقيع على شيء آخر. لقد حاولت إرسال صورة إلى أمي لكن الضابطة صرخت في وجهي وأخذت الهاتف. قلت إنني لن أوقع من دون محام. أنا لا أفهم ذلك… لقد اعتقلوني".


اقرأ أيضاً : تبرئة رونالدو من تهمة "الاغتصاب" في أمريكا


وقامت الشرطة القبرصية باعتقال الشبان على الفور، واحتجزت بعضهم لحوالي أسبوعين قبل أن تتراجع المدعية عن أقوالها، لتقول إنها مارست مع بعض المشتبه بهم علاقة جنسية بالتراضي.

أخبار ذات صلة