سجال بين نجلي رفعت الأسد حول حادثة تعود لثمانينيات القرن الماضي

هنا وهناك
نشر: 2019-08-03 18:11 آخر تحديث: 2019-08-03 18:22
السجال اشعل صفحات الفيسبوك
السجال اشعل صفحات الفيسبوك
المصدر المصدر

وقع سجال ونقاش بين نجلي رفعت الاسد، عم الرئيس بشار الأسد بعد أن نشر فراس الأسد تدوينة تعود لفترة الصراع الذي عاشته سوريا عام 1984 من القرن الماضي، ليرد أخيه دريد عليه.

وأحدث السجال تفاعلا على صفحات الفيسبوك بين مؤيد لطرف ومعارض لآخر، حيث اشتعلت صفحة فراس ودريد بالردود والأسئلة السياسية.

وشغل والدهما رفعت الأسد منصب قائد سرايا الدفاع في الجيش السوري، وهو شقيق الرئيس السوري حافظ الأسد.

واستخدم دريد وصف "افتراء" على ما كتبه أخوه فراس ، حين ذكر أن والده رفعت طلب من أحد كبار الضباط أن ينشر خبرا بين الضباط والجنود مفاده أن "سيادة القائد" رفعت تعرض لمحاولة اغتيال و"لكن الرصاص الكثيف الذي أطلق عليه عجز عن اختراق جسده".

وقال فراس ـ المعروف بمعارضته للسلطة ولوالده معا ـ إن الضابط "تحفظ على الفكرة وأقنع قائده بالعدول عنها" ورد دريد الأسد الذي يعيش في سوريا ويتخذ مواقف مناقضة لمواقف أخيه، منتقدا ما كتبه فراس وذكّر فراس بأن والدهما أجرى عملية انتشال شظية قنبله من ساعده بمشفى الطب الجراحي بدمشق كان قد تلقاها حين ساهم بصنع الحركة التصحيحية!" وبقيت آثارها طويلا. واختتم مخاطباً فراس: ما تأتي به لم يأت به أحد من قبلك.

 


 

أخبار ذات صلة