نقابة المعلمين تشن هجوما" واسعا" على دائرة الامتحانات في وزارة التربية - فيديو

محليات
نشر: 2019-07-27 22:13 آخر تحديث: 2019-07-28 07:44
الحجايا يقول إن دائرة الامتحانات وجهت المصحيين إلى التساهل في عملية التصحيح
الحجايا يقول إن دائرة الامتحانات وجهت المصحيين إلى التساهل في عملية التصحيح
المصدر المصدر

قال نقيب المعلمين الأردنيين الدكتور أحمد الحجايا إن الثلاث سنوات الأخيرة شهدت ارتفاعا ملحوظا في علامات طلبة التوجيهي، وإن كان هناك فوارق في السنوات الثلاث الماضية، لكن أرقام السنة الحالية غير متوقعة نهائيا، و لا يمكن أن تقنع أي إنسان عادي أن هذه الأرقام حقيقية.

واعتبر الحجايا خلال حديث خاص لرؤيا أن هذا" ارتفاع المعدلات" سيؤثر على سمعة امتحان الثانوية العامة، وأن الاجتهادات مهما كانت تحاول إنجاح تجربة الامتحان الواحد في العام الواحد، مما ترتب تخفيض المحتوى الدراسي.

ورأى الحجايا أن ارتفاع العلامات لطلاب الثانوية العامة غير طبيعي ولا مبرر، مشيرا إلى ما أسماه " محاولة مغازلة" الطلبة وأولياء أمورهم أن الامتحان للدورة الواحدة ناجح وممكن تطبيقة ومقبول، حيث بدا ان هناك تلاعب بمسألة المحتوى والمضمون، والاسئلة وعملية التصحيح التي دخلها تساهل كبير ، بتوجيهات من دائرة الإمتحانات ، بالاضافة إلى منح الزيادة الذي اتبعته الإدارة  حيث أكثر الطلاب لم يتوقعوا هذه العلامات التي حصلوا عليها على حد قوله.

وبين أن مرتكزات النجاح لإعادة الامتحان  لدورة واحدة في العام يجب أن تبنى على واقع ، مع ملامسة الفروق الفردية بين الطلبة، وبما يحفظ سمعة هذا الامتحان الوطني.

ورأى الحجايا أن فرحة الطلبة ستزول خلال الأيام القادمة، وذلك عند القبولات الجامعية، حيث سيتفاجأ أصحاب المعدلات العالية بعدم قبولهم في الجامعات، وإن قبلوا فلن ينالوا التخصصات التي يرغبون بها، وهذا سيؤدي إلى توجههم إلى جامعات خارج الأردن ما سيؤثر اقتصاديا على العملة" الصعبة" كما سيؤثر على سمعة امتحان " التوجيهي" ، مشيرا إلى أن الطالب الذي حصل على معدل عال وهو لا يوازي جهوده الحقيقية، سيصدم بعدم تميزه ونجاحه في الجامعة كما هو معدله في الثانوية.

 وعن السياسة التعليمية في موضوع التوجيهي قال الحجايا إنها سياسية غير مستقرة وغير مبنية على تخطيط سليم منذ سنوات حيث أن هناك قرارات ارتجالية مرتبطة بأشخاص أكثر من خطط استراتيجية بعيدة المدى في تطوير امتحان التوجيهي.

وحول آليات الامتحان اعتبر ان الرؤية غير واضحة وأن مخرجات الامتحان غير مقنعة، وما زال هناك مزاجية وانتقائية في اختيار الأشخاص الذين يضعون الخطط لامتحان الثانوية العامة، بالاضافة لتدخل اشخاص وجهات غير مختصة او غير معنية مباشرة بامتحان الثانوية العامة .


اقرأ أيضاً : ارتفاع غير مسبوق في عدد الحاصلين على 90% بالتوجيهي منذ 2014 وحتى 2019.. جرافيك


 

 

أخبار ذات صلة