جونسون يعد بإنجاز بريكست والاتحاد الأوروبي يطلب "التفاصيل"

عربي دولي
نشر: 2019-07-24 21:38 آخر تحديث: 2019-07-24 21:38
رئيس الحكومة البريطاني الجديد بوريس جونسون
رئيس الحكومة البريطاني الجديد بوريس جونسون
المصدر المصدر

وعد رئيس الحكومة البريطاني الجديد بوريس جونسون الاربعاء بانجاز بريكست في 31 تشرين الاول/اكتوبر "مهما كلف الامر".

كما وعد في كلمة ألقاها أمام مقر الحكومة بعد تكليفه رسميا بمهامه من قبل الملكة اليزابيث الثانية، "باتفاق جديد" مع بروكسل.

وعقب تعيينه القى جونسون، الذي قاد حملة مغادرة الاتحاد الأوروبي في استفتاء 2016، كلمة أكد فيها ضرورة احترام نتيجة الاستفتاء. 

وقال جونسون (55 عاما) "سنبرم اتفاقا جديدا، يكون اتفاقا أفضل يزيد من فرص بريكست".

وأضاف "لدي ثقة تامة أننا سنتمكن من ذلك خلال 99 يوماً (...) لقد انتظر الشعب البريطاني ما فيه الكفاية". 

وكشف زعيم حزب المحافظين في كلمته التي استمرت 12 دقيقة عن مجموعة من السياسات الداخلية. 

وقال بينما كانت صديقته كاري سيموندس تقف مع فريق مساعديه "سأتولى شخصيا مسؤولية التغيير الذي اريد أن أراه".

واضاف "انسوا شبكة الأمان، لقد انتهى أمرها". 

وتابع "الأمر الذي أضعف حقا ثقة قطاع الأعمال ليس القرارات التي اتخذناها ولكن رفضنا اتخاذ قرارات". 

وتابع "لقد كان بريكست هو قرار اتخذه الشعب البريطاني الذي رغب في أن يضع القوانين الأشخاص الذين انتخبوهم ويستطيعون اخراجهم من مناصبهم". 

وأضاف "يجب أن نحترم هذا القرار". 

إلى ذلك، هنأ رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك رئيس الوزراء البريطاني الجديد بوريس جونسون على توليه منصبه الأربعاء، لكنه سارع للتأكيد أن الاتحاد الأوروبي يريد معرفة "تفاصيل" خطته لخروج بلاده من الاتحاد الأوروبي. 

وكتب توسك "نيابة عن المجلس الأوروبي، أود أن اقدم لك التهنئة على تعيينك رئيسا لوزراء المملكة المتحدة لبريطانيا العظمى وايرلندا الشمالية". 

وأضاف في رسالة مقتضبة "أتطلع إلى لقائك لمناقشة تعاوننا بالتفصيل".

ولا يخفي توسك، الذي يمثل مجلسه قادة دول الاتحاد الأوروبي ال28، استغرابه لقرار بريطانيا الخروج من الاتحاد الأوروبي، ولعب دورا مهما في تأجيل موعد بريكست أملا في أن تغير لندن رأيها. 

إلا أن جونسون أكد أن بريطانيا ستغادر في 31 تشرين الأول/أكتوبر سواء تم التفاوض على اتفاق خروج جديد أم لا. 

أخبار ذات صلة