أبو عبيدة محذرًا الاحتلال: ملف جنودكم الأسرى معرّض للنسيان

فلسطين نشر: 2019-07-24 09:01 آخر تحديث: 2019-07-24 09:01
الصورة أرشيفية
الصورة أرشيفية
المصدر المصدر

حذر الناطق العسكري باسم كتائب القسام أبو عبيدة، الاحتلال من أنّ قضية الأسرى والمفقودين لديه من جنود الاحتلال قد تكون عرضة للنسيان والإغلاق نهائياً لعواملَ عدة.

وقال الناطق العسكري باسم الكتائب، في خطاب متلفز بثه كتائب القسام على موقعها الإلكتروني، "نقول لكل المعنيين، لكم في قضية "رون أراد" عبرةٌ؛ إذ إننا لا نضمن أن يبقى هذا الملف على طاولة البحث مجدداً في حال أضاعت قيادة الاحتلال هذه الفرص."

وتحدث أبو عبيدة حول قضية أسرى العدو ومفقوديه في غزة.


اقرأ أيضاً : الاحتلال يزعم انتاج القسام صاروخًا جديدًا أكثر رعبًا


وشدد أبو عبيدة، "على أن قيادة العدو تعلل وتبرر تجاهلها لقضية جنودها الأسرى والمفقودين بأنهم جثث ورفات، قائلاً:" إذا كانت هذه الفرضية صحيحة فلماذا لم يبادروا إلى تحقيق حلم عائلاتهم بإعادة جثثهم؟ وهم يعلمون بأن الثمن الذي سيدفعونه أمام جثث قتلى هو ثمن متواضع مقارنة بالأحياء، لكن الواضح الذي لا لبس فيه هو أن قيادة العدو تتهرب من مواجهة الحقيقة، ومن دفع الثمن، وتضحي بمعاناة جمهورها وعائلات جنودها وتستمر في تخديرهم ، وتمارس التسويف الدائم ومحاولة تدويل قضيتهم كما تفعل الحكومات الفاشلة".

وأضاف:" أنه وأمام تفاعل قضية جنود الاحتلال الأسرى والمفقودين في قطاع غزة منذ عام 2014م، وفي ظل ما تمارسه حكومة الاحتلال والطبقة السياسية الاسرائيلية من عملية تضليل وكذب في هذه القضية على مدار خمس سنوات، فإننا نضع النقاط على الحروف أمام شعبنا وأمام الرأي العام وبين يدي كلِّ من تعنيه هذه القضية، وخاصة عائلات جنود العدو الأسرى والمفقودين.

وشدد "على أنّ المقاومة وكتائب القسام هي من وضعت الحقيقةَ أمام كل العالم في خضم المعركة عام 2014م وأعلنت عن عمليات الأسر في حينه في الوقت الذي كانت حكومة العدو برئاسة نتنياهو ووزير حربه ورئيس الأركان في ذلك الوقت يخططون للكذب وطي الملفات والهروب من واقع الصدمة التي شكلتها عمليات قتل وأسر الجنود على أطراف قطاع غزة، وتبين أن بياناتنا وإعلاناتنا هي اليقين والصدق بفضل الله تعالى، ونصحنا عائلات الجنود وجمهورَ العدو منذ ذلك الوقت أن يستمعوا للحقيقة منا لا من حكومتهم الكاذبة".

أخبار ذات صلة