8 قتلى في المواجهات بين متظاهرين شيعة والشرطة في نيجيريا

عربي دولي نشر: 2019-07-23 15:23 آخر تحديث: 2019-07-23 15:23
الصورة من وكالة رويترز
الصورة من وكالة رويترز
المصدر المصدر

ارتفعت حصيلة ضحايا المواجهات التي جرت الاثنين بين متظاهرين من الأقلية الشيعية والشرطة في أبوجا إلى ثمانية قتلى بعد وفاة صحافي نيجيري أصيب بالرصاص، حسب ما أعلنت المؤسسة التي يعمل فيها ليل الإثنين الثلاثاء.

وأعلنت شبكة التلفزيون "تشانيلز" حيث كان الصحافي الشاب يؤدي خدمته الوطنية في بيان أن "بريشيوس اويولابي توفي".

وأوضحت أن "الشاب البالغ من العمر 23 عاما أصيب برصاصة خلال تغطيته الصدامات بين الشرطة والمتظاهرين الشيعة في أبوجا".

وأعلنت لجنة حماية الصحافيين السلطات النيجيرية إلى التحقيق لتحديد المسؤول عن مقتل الصحافي.

وكان شهود عيان تحدثوا الإثنين عن مقتل ستة متظاهرين هم أعضاء في حركة نيجيريا الإسلامية، المنظمة الشيعية المتشددة في شمال نيجيريا حيث غالبية السكان من السنة، وكذلك ضابط في الشرطة.

وذكر صحافي في المكان أن "التظاهرة كانت سلمية أولا" ثم "بدأ رجال الشرطة إطلاق الغاز المسيل للدموع ورد المتظاهرون بإلقاء زجاجات حارقة وأضرموا النار بآليات للإطفاء".

وبعد ذلك أطلقت الشرطة الرصاص الحي، حسب الصحافي الذي أحصى جثث ستة متظاهرين وشرطي.

من جهته، صرح متحدث باسم الحركة الإسلامية أن أحد عشر شخصا من أعضائها قتلوا. وقال ابراهيم موسى إن "عددا كبيرا من الأشخاص أصيبوا. يمكنني حاليا تأكيد سقوط 11 قتيلا وثلاثين جريحا"، مؤكدا أن الشرطة نقلت القتلى في آلياتها.

وتظاهر مئات من الأعضاء للمطالبة بالإفراج عن زعيمهم ابراهيم زكزكي المسجون منذ كانون الأول/ديسمبر 2015 مع زوجته بتهمة "القتل والتجمع غير القانوني".

وناشدت الشرطة سكان العاصمة الفدرالية التزام الهدوء.

من جهتها، دعت منظمة العفو الدولية "السلطات إلى الامتناع عن قمع المتظاهرين الشيعة بالقوة". وقالت المنظمة غير الحكومية المدافعة عن حقوق الإنسان إن "قوات الأمن تطلق الرصاص الحي على الذين يمارسون حقهم في التعبير فقط".

ويتواجه الزعيم الشيعي ابراهيم زكزكي منذ سنوات مع السلطات، وهو يدعو إلى ثورة اسلامية مستوحاة من إيران الشيعية في بلد يشكل السنة غالبية المسلمين فيه.

وفي نهاية تشرين الأول/اكتوبر، نظّم أنصار حركة نيجيريا الإسلامية تظاهرة حاشدة في أبوجا. وأسفر قمع التظاهرة عن سقوط 47 قتيلاً، بحسب الحركة ومراقبين، وستة قتلى بحسب الأرقام الرسمية.

أخبار ذات صلة