مقتل صحفي وعشرة مدنيين في غارات على إدلب

عربي دولي نشر: 2019-07-22 01:02 آخر تحديث: 2019-07-22 01:02
ارشيفية
ارشيفية
المصدر المصدر

قُتل مواطن صحافي الأحد إضافة الى عشرة مدنيين في غارات على محافظة إدلب بشمال غرب سوريا، بحسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان ومنظمة الخوذ البيضاء. 

وقضى أنس الدياب (22 عاما)، وهو مصور فوتوغرافي ومصور فيديو تعاون مع وكالة فرانس برس، في غارات روسية على مدينة خان شيخون في محافظة إدلب، وفق المرصد السوري والخوذ البيضاء.

وأوردت المنظمة في تغريدة على حسابها على "تويتر"، "ينعى الدفاع المدني السوري شهيده أنس الدياب المتطوع والإعلامي في مديرية الدفاع المدني السوري في إدلب".

وأضافت أنه قتل "عقب ثلاث غارات روسية متتالية أثناء عمله على توثيق القصف الجوي على مدينته خان شيخون صباح اليوم".

وتتعرض مدينة خان شيخون منذ نهاية نيسان لقصف كثيف وقد نزح آلاف من سكانها.

وأورد المرصد السوري أن الدياب لجأ خلال القصف الى قبو بناء مؤلف من ثلاثة طوابق حيث كان متواجدا برفقة شخصين ينتميان الى فصيل "جيش العزة" المعارض، عندما قتل.

وقتل عشرة مدنيين آخرين الأحد في منطقة إدلب بينهم ثلاثة اطفال، وفق المصدر نفسه.

ومنذ نهاية نيسان، تستهدف الطائرات الحربية السورية والروسية ريف إدلب الجنوبي ومناطق مجاورة له، ما يسفر بشكل شبه يومي عن سقوط قتلى مدنيين، وباتت قرى وبلدات شبه خالية من سكانها بعدما فروا من القصف العنيف. 

وتسيطر هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً) على جزء كبير من محافظة إدلب وأجزاء من محافظات حماة وحلب واللاذقية المجاورة، كما تتواجد في المنطقة فصائل معظمها إسلامية وأخرى أقلّ نفوذاً.

أخبار ذات صلة