سلطات الاحتلال تخفي وثائق مهمة تتعلق بـ "النكبة"

فلسطين نشر: 2019-07-05 00:07 آخر تحديث: 2019-07-05 00:13
من عام النكبة
من عام النكبة
المصدر المصدر

منذ أوائل العقد الماضي، قامت فرق وزارة الدفاع في دولة الاحتلال بمراجعة المحفوظات المحلية وإزالة مجموعات من الوثائق التاريخية لإخفاء دليل النكبة شهادات من مجزرة دير ياسين الخاضعة للرقابة: "لقد كوموا الجثث وأحرقوها، وفق صحيفة هآرتس.

شاب ربط إلى شجرة وأشعلت النار فيه، وامرأة ورجل عجوز اطلق عليهم النار من الخلف كما اصطففت الفتيات على الحائط وأطلق عليهن النار من أسلحة رشاشة. 

الشهادات التي جمعتها المخرجة نيتا شوشاني عن المذبحة في دير ياسين يصعب معالجتها حتى بعد مرور 70 عامًا على وقوعها، بحسب الكاتب عوفر ادريت.

منذ عامين ، كانت الوثيقة التي يصعب الوصول إليها تكمن في محفوظات الجمعية للاحتفال بتراث ليهي - المقاتلون من أجل حرية دولة الاحتلال من قبل الميليشيات السرية، وقد كتبه عضو من مجموعة سرية تحت الأرض منذ حوالي 70 عامًا حيث إن قراءتها يمكن أن تعيد فتح جرح ينزف منذ عام ١٩٤٨ التي مازالت تثير حتى يومنا هذا الكثير من المشاعر في مجتمع الكيان الصهيوني .

اعتراف الجنرال يسكا شادمي يربط مذبحة 1956 بخطة دولة الاحتلال السرية لطرد العرب.

اعترف "يسكا شادمي" ، وهو أعلى ضابط في جيش الدفاع لدولة الاحتلال في مذبحة كفر قاسم ، قبل وفاته أن محاكمته نُظمت لحماية النخب العسكرية والسياسية، ويعتقد المؤرخ آدم راز أن وراء حدث 1956 المروع كانت خطة سرية لنقل عرب ثمانية وأربعين، حسب عوفر

الفلسطينيون يكشفون تاريخ النكبة ، حتى عندما ابعدتهم دولة الاحتلال عن مصادرهم.

وبالنسبة للمؤرخين الفلسطينيين الذين يبحثون عن الهجرة الجماعية للفلسطينين في عام 1948 ، فإن التحدي الأكبر هو الوصول إلى الوثائق القليلة المتبقية من هذه الفترة: معظمها مخفية في ارشيف دولة الاحتلال حسب دينا كرافت.

أخبار ذات صلة