"النواب الأردني" يصفع كنيست الاحتلال في قلب لكسمبورغ

محليات
نشر: 2019-07-04 17:05 آخر تحديث: 2019-07-04 17:05
يحضر المؤتمر أكثر من ٦٠ دولة
يحضر المؤتمر  أكثر من ٦٠ دولة

انسحب الوفد النيابي الأردني الذي يترأسه مساعد رئيس مجلس النواب النائب إبراهيم القرعان من أعمال اليوم الأول لمؤتمر منظمة الأمن والتعاون OSCE والمنعقد حالياً في لكسمبورغ أحتجاجاً على ترتيب موقع جلوسه المخصص بجوار وفد كيان الاحتلال.                                               

وقال القرعان ان الوفد الذي يضم النائبين عبد الله عبيدات عزيز العبيدي انسحب بعد تفاجئه بان المقعد المخصص له ملاصق وعلى نفس الطاولة المعدة للوفد الإسرائيلي وبعد عدة محاولات قام بها للضغط على منظمي المؤتمر لتغيير مقعد الوفد الاردني وابعاد وفد الاحتلال إلا ان منظمي المؤتمر رفضوا بحجة أن هذه إجراءات وقواعد لا يمكن تغييرها الامر الذي اضطرنا لمغادرة القاعة وعدم المشاركة في اجتماعات اليوم الأول للمؤتمر.


اقرأ أيضاً : القيسي: القضية الفلسطينية ستبقى تتربع على سلم أولويات الأردن


وأضاف القرعان على الرغم من حرص الوفد على المشاركة في المؤتمر ايماناً منه بمدى أهمية المحاور والقضايا الهامة التي سيعالجها خدمة للإنسانية الا ان هذا الموقف جاء انطلاقاً من مبادئنا واخلاقنا وديننا الحنيف الذي لا يسمح لنا بالجلوس مع هذا الكيان الصهيوني الغاصب لمقدساتنا والقاتل للشيوخ والنساء والأطفال العزل.

من جهته قال النائب عبيدات ان موقفنا وانسحابنا من المؤتمر يجسد الحالة الشعبية الرافضة للتطبيع مع الاحتلال ويعبر عن إرادة الشعب الاردني بالدفاع عن القضية الفلسطينية والقدس.

فيما قال النائب العبيدي " لن نتخلى عن ثوابتنا الوطنية ومواقفنا العروبية إزاء جرائم الاحتلال وممارسات القتل والتهجير بحق أهلنا في فلسطين " مؤكداً رفضه المطلق للجلوس بجانب المحتل والغاصب لفلسطين الحبيبة.

يشار الى ان هذا المؤتمر يعقد كل دورة في دولة والمنظم الحالي في لكسمبورغ ويناقش مجموعة من اللجان السياسية والاقتصادية والحريات العامة والتعاون الأمني والديمقراطية والإرهاب في أوروبا بحضور أكثر من ٦٠ دولة.

أخبار ذات صلة