مسابح وفواكه مثلجة ومياه باردة للحيونات لمواجهة الحر في حديقة بغداد

هنا وهناك نشر: 2019-07-02 09:17 آخر تحديث: 2019-07-02 09:17
نمور في حوض سباحة في حديقة الزوراء في بغداد-العراق
نمور في حوض سباحة في حديقة الزوراء في بغداد-العراق
المصدر المصدر

يبذل الأطباء البيطريون والعاملون في حديقة الزوراء ببغداد جهودا كبيرة للحفاظ على برودة أجسام الحيوانات في الوقت الذي تغمر فيه شمس الصيف المدينة بالحرارة الشديدة.

وتصل درجات الحرارة في العراق صيفا إلى 45 درجة مئوية، لذلك يستخدم حراس الحيوانات العديد من الوسائل لحمايتها، خصوصا الأسود والنمور والدببة.

وبحسب ما نقلت "يورونيوز"، تقول طبيبة بيطرية في حديقة حيوانات الزوراء، ناهد فاضل، وهي ترش أحد أشبال النمور بخرطوم ماء، إن البرنامج اليومي المعتاد لمساعدة الحيوانات على مواجهة الحر يشتمل على رش أجسامها بالماء البارد.

وتضيف أنه بعد رش الماء على الحيوانات، يتم نقلها إلى مكان بارد لتجنب تعرضها لأشعة الشمس الحارقة.


اقرأ أيضاً : جبن الحمير الأغلى في العالم!


وتوضح "موجة الحر مشكلة هسه إحنا سوزي (نمرة) كانت تعتمد .. على الحليب فقط لكن هسه نتيجة هذا الحر كنت أضع لها ماء بارد ماء نظيف بالكاس.. تشرب... إضافة إلى مكان لازم بيه تبريد لأن فصيلة النمور وفصيلة الأسود لازم نهتم بهم بشكل خاص بتبريدهم لأن ما يتحملون هكذا أجواء حارة" ومضت قائلة "الرش اليوم الصباحي طبعا ونغسله.. وإضافة إلى نوفر لها مكان ما بيه شمس نعرضها لساعات قليله لأن الشمس خفيفة لأن شمس الصباح مو قويه وأدخلها على ما تأخذ الكالسيوم الكافي وفيتامين د وبعدين أدخلها إلى مكان بارد".

وتقدم الحديقة للحيوانات فواكه مجمدة وتسمح لها بنزول المسبح.

وتضم حديقة الحيوانات، التي افتتحت عام 1971، أكثر من 1000 حيوان، بينها 23 نمرا و 28 أسدا و 13 دبا، حسبما قال طبيب يعمل فيها.

ويقول الدكتور وسيم صريح "الحيوانات التي تكون مناعتها ضعيفة أكيد راح تتأثر وخصوصا الحيوانات الكبيرة، لكننا حتى الآن نجحنا في الحفاظ على الحيوانات، ما في أي خسائر".

أخبار ذات صلة