مندوباً عن الملك، الأمير فيصل يرعى حفل تخريج الفوج 30 من تلاميذ جامعة مؤتة

محليات نشر: 2019-07-01 14:38 آخر تحديث: 2019-07-01 14:38
مندوباً عن الملك، الأمير فيصل يرعى حفل تخريج الفوج 30 من تلاميذ جامعة مؤتة
مندوباً عن الملك، الأمير فيصل يرعى حفل تخريج الفوج 30 من تلاميذ جامعة مؤتة
المصدر المصدر

مندوبا عن جلالة الملك عبدالله الثاني، القائد الأعلى للقوات المسلحة، رعى سمو الأمير فيصل بن الحسين، اليوم الاثنين، حفل تخريج الفوج الثلاثين من تلاميذ جامعة مؤتة الجناح العسكري.

وكان في استقبال سموه لدى وصوله إلى موقع التخريج، رئيس هيئة الأركان المشتركة الفريق الركن محمود عبد الحليم فريحات.

وبدأ الاحتفال بالسلام الملكي ثم تفقد سموه طابور الخريجين، الذي استعرض من أمام المنصة بنظام المسير البطيء والعادي.

وفي كلمة لمفتي القوات المسلحة الأردنية العميد الدكتور ماجد سالم الدراوشة. قال "إن لمؤتة في ذاكرة الأردنيين مكانة لا تكاد تعدلها مكانة، فالنفحات الإيمانية تهب على المسلمين من ثرى هذا المكان الطيب المبارك، وتعانق ريحها أصالة تاريخنا الخالد، وتحكي رمالها وجبالها وسهولها قصة انتصار الحق على الباطل على الرغم من قلة العدد والعتاد، لأنهم ملكوا العزيمة، ليشهد أبناؤها على صورة نقية من تاريخ هذه الأمة".

وأضاف "أن أمتنا أمة حية باقية، وأردننا الحبيب قوي بارتباطه بدينه، وإيمانه بعقيدته، وتمسكه بآل بيت المصطفى، الذين هم سفينة النجاة، فما عرف التاريخ أناساً أوفى ذمة، ولا أحرص على مصلحة الأمة وصيانة كرامتها من آل بيت النبوة، التي رعت العهد وأوفت به، وما قوافل شهدائهم عنا ببعيد".

وقال "ها هي رايات مؤتة تخفق من جديد، لتزف للوطن فوجاً جديداً من خريجيها، وأذكرهم بأنه لا شيء في الدنيا يعدل شرف الذود عن حمى الأوطان".

بدوره، قال رئيس جامعة مؤتة الدكتور ظافر الصرايرة في كلمته "إنه يوم وطني كبير يرسمه الحضور الهاشمي، ونحن نحتفي في هذا اليوم الطيب من أيام الوطن الجميل، المعطر بقطرات الندى العابق بذكرى الاستقلال، الذي سطر فيه الهاشميون أروع التضحيات، في سبيل رفعة الأردن ونهضته، فصانوا استقلاله، وحمو حرية الإنسان وكرامته".

وأضاف "نحتفي بتخريج كوكبة من فرسان الوطن، وقد تسلحوا بالعلم والإيمان والعزم، ونذروا أنفسهم في سبيل الوطن وقيادته، يتحلون بمكارم الأخلاق، وينضمون إلى ميدان الرجولة والوفاء ويسيرون على نهج الهاشميين عزة وإباء وصبرا".

وقال "هؤلاء ضباط مؤتة السيف والقلم، فرسان الحق، يقفون سيوفاً مستلة من أغمادها، حادة على رقاب العابثين بأمن الأردن وخوارج العصر، مستمدين عزمهم من الله تعالى، ثم من سيوف بني هاشم، التي كانت ولا تزال تدافع عن الحق والعدل والإسلام بكل شموخ وكبرياء".

بعد ذلك تفضل سموه، بتوزيع الجوائز التقديرية على أوائل الخريجين من مختلف تخصصات كليتي العلوم العسكرية والشرطية.

واستكمالاً لمراسم التخريج، وزع رئيس هيئة الأركان المشتركة الفريق الركن محمود عبد الحليم فريحات، الشهادات والجوائز التقديرية على أوائل الخريجين من كلية العلوم العسكرية.

وحضر الاحتفال رئيس مجلس النواب، ورئيس الديوان الملكي الهاشمي، ومستشار جلالة الملك لشؤون العشائر، ومديرو الأمن العام وقوات الدرك والدفاع المدني، ومحافظ الكرك، ونواب رئيس جامعة مؤتة، وآمر كلية العلوم العسكرية، وآمر كلية العلوم الشرطية في الجناح العسكري، والسفير الكويتي في عمان، والملحقان العسكريان الكويتي والقطري في عمان، وذوو الخريجين.

يشار إلى أن عددا من الضباط من الدول العربية الشقيقة ضمن خريجي الفوج الثلاثين من ضباط الجناح العسكري في جامعة مؤتة.

أخبار ذات صلة