أمم إفريقيا 2019: تعادل مخيب جديد لتونس

رياضة نشر: 2019-06-29 01:38 آخر تحديث: 2019-06-29 01:39
المنتخب التونسي
المنتخب التونسي
المصدر المصدر

واصل المنتخب التونسي نتائجه المخيبة بسقوطه في فخ التعادل أمام نظيره المالي 1-1 الجمعة على استاد السويس الجديد في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الخامسة ضمن كأس الأمم الإفريقية لكرة القدم في مصر.

وكانت مالي البادئة بالتسجيل عبر ديادي ساماسيكو في الدقيقة 60، وردت تونس بعد عشر دقائق بواسطة وهبي الخزري.

وهو التعادل الثاني تواليا لتونس بعد الأول أمام أنغولا بالنتيجة ذاتها في الجولة الأولى، فيما عززت مالي صدارتها برصيد 4 نقاط بعد فوزها على موريتانيا 4-1.

وتلتقي موريتانيا مع أنغولا السبت على الملعب ذاته في ختام الجولة الثانية للمجموعة.

وتقام الجولة الثالثة الأخيرة الثلاثاء المقبل، فتلعب تونس مع موريتانيا، ومالي مع أنغولا.

- "مرارة كبيرة" -

وخلافا لمباراته الأولى أمام أنغولا، ظهر المنتخب التونسي بمستوى أفضل أمام مالي وكان يستحق النقاط الثلاث لأنه كان الأفضل والأكثر خلقا للفرص الحقيقية للتسجيل، فيما اكتفى المنتخب المالي بالدفاع ولم يبادر إلى الهجوم إلا نادرا.


اقرأ أيضاً : المغرب تتأهل للدور ثمن النهائي في كأس الأمم الأفريقية


ودفع المنتخب التونسي ثمن الفرص المهدرة في الشوط الأول واستقبلت شباكه هدفا بخطأ فادح للحارس معز حسن الذي أشركه المدرب الفرنسي ألان جيريس أساسيا بعدما استبعد فاروق بن مصطفى الذي كان ارتكب بدوره خطأ فادحا في المباراة الأولى تسبب من خلاله في هدف التعادل للمنتخب الأنغولي.

لكن تونس نجحت في إدراك التعادل بعد 10 دقائق عبر الخزري من ركلة حرة مباشرة ارتطمت بالحائط البشري وخدعت الحارس دجيغوي ديارا.

وأعرب مدافع تونس ياسين مرياح عن استيائه من النتيجة، وقال "نشعر بمرارة كبيرة لأننا لعبنا وسيطرنا وخلقنا العديد من الفرص. كنا نستحق الفوز ولكن الحمدلله على هذه النتيجة".

وأضاف "الاهم هو اننا لم نخسر، كأس امم افريقيا ليست سهلة يجب ان نواصل العمل حتى نذهب بعيدا في البطولة".

وأجرى جيريس ثلاث تبديلات على التشكيلة التي خاضت المباراة الأولى فدفع بطه ياسين الخنيسي وأنيس البدري والحارس معز حسن، الأول بدلا من يوسف المساكني المصاب والثاني بدلا من رامي البدوي والثالث مكان الحارس بن مصطفى الذي ارتكب خطأ في التصدي لتسديدة منح بموجبه كرة سهلة لدجالما سجل منها هدف التعادل.

وكانت أول وأخطر فرصة تونسية من ركلة حرة جانبية من خارج المنطقة انبرى لها الخزري بيمناه ارتدت من العارضة (5).

وكاد الخزري يفعلها بتسديدة خادعة من منتصف الملعب عندما انتبه لخروج الحارس ديارا من عرينه اثر هجمة مرتدة لكن الأخير أبعدها بصعوبة إلى ركنية (7).

وجرب الخزري حظه بتسديدة زاحفة من خارج المنطقة مرت بجوار القائم الأيمن للحارس (33).

ونجحت مالي في افتتاح التسجيل من ركلة ركنية انبرى لها لاعب وسط ريد بول سالزبورغ النمسوي ديادي ساماسيكو فأفلتت من يدي الحارس معز حسن وعانقت الشباك (60).

ودفع جيريس بالمساكني مكان أنيس البدري (62)، ثم أشرك فراس شواط مكان الخنيسي (70).

ونجح الخزري في إدراك التعادل من ركلة حرة مباشرة ارتطمت بموسى ماريغا الذي كان متواجدا في الحائط البشري وخدعت الحارس (70).

وتصدى معز حسن لتسديدة قوية للاعب وسط لايبزيغ الألماني أمادو حيدارا من خارج المنطقة (82).

ولعب جيريس ورقته الأخيرة بإشراك المدافع أيمن بن محمد مكان نعيم السليتي (84).

وكاد ماريغا يخطف هدف لافوز برأسية لماريغا من مسافة قريبة فوق العارضة (89)، ثم أنقذ حسن مرماه من هدف قاتل في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع بتصديه لانفراد ماريغا.

أخبار ذات صلة