عطية يشكر الرزاز لهذا السبب

محليات نشر: 2019-06-27 21:28 آخر تحديث: 2019-06-27 21:29
النائب خليل عطية - ارشيفية
النائب خليل عطية - ارشيفية
المصدر المصدر

شكر النائب المهندس خليل عطية دولة رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز وطاقمه الحكومي بعد الجهود المثمرة التي أفضت لغلق ملف الديون المستحقة على الحكومة الليبية للقطاع الصحي الاردني.

وطالب عطية في رسالة له للحكومة، الخميس، بالصغط المستمر لسداد كامل المستحقات المتبقية لاصحاب المراكز الصحية والمستشفيات باقرب وقت ممكن.

وتاليا نص رسالة موجة من النائب عطية لرئيس الوزراء:

الشكر والامتنان للحكومة ممثله بدولتكم والوزير المعني بمتابعة الملف الدكتور مبارك أبو يامين ومعالي محافظ البنك المركزي بالوقوف دولتكم شخصيا ومن خلال متابعتي معكم لغلق ملف الديون المستحقة على الحكومة الليبية للقطاع الصحي الاردني – المستشفيات والمراكز الصحية فكل الشكر والعرفان لدولتكم على الجهود الكبيرة والحثيثة التي بذلتموها في سبيل غلق ذلك الملف بالرغم من تشكيك البعض بهذه الجهود الوطنية وتعمدهم اطالة امد هذا الملف الا ان متابعتكم الحثيثة واصراركم على تحفيز الاقتصادنجح في ضخ ما يقارب ال100 مليون دينار في السوق الأردني نتيجة دفع ما يقارب 50% من قيمة المستحقات.


اقرأ أيضاً : عطية يشكر الرزاز على متابعة قضية ديون المرضى الليبيين


والصحيح في هذا الملف وردا على المشككين بحقيقة ما تم دفعه، بانه لا يتجاوز سوى غلق لأربع منشات الا ان الصح وواقع التسوية تشير الى صرف نصف المستحقات المطلوبة مجموعه 31 منشاة وطنية لها لمستحقات من اصل 36 منشاة من المراكز الصحية والمستشفيات ووصولا الى غلق ذلك الملف نهائيا مع كافة المنشآت الوطنية – اصحاب الذمم المالية اتجاه الحكومة الليبية، علما بأن الذمة المالية لمركز الحسين للسرطان قد أبرأت تماما، وتم سداد كامل الذمم كما علمت.

وعلى هذا الأساس فاني اضع بين يديكم مطالبات مراكز التوحد واصحاب الفنادق والشقق المفروشة والمطاعم السياحية والمكاتب السياحية، والتي وصلت مستحقاتهم الى ثمانون مليون دينار اردني وبالرغم من الوصول الى تسوية بعد التدقيق المصادق عليه من قبل الحكومة الليبية وبذات الوقت المطالبة بمستحقات لقطاع الانتاج الاعلامي ومراكز التوحد التي بامس الحاجه للدعم نظرا للخدمات الانسانيه الجليله التي تقدمها وقدمتها من قبل منبها دولة الرئيس بان تنفيذ تلك التسوية سيؤدي الى عودة الكثيرين من اصحاب المنشآت الذين اضرتهم تلك الديون الى مغادرة البلاد نتيجة الديون التي ترتبت في ذمتهم لعدم تسديد المستحقات المالية، والذين ضحوا وفتحوا منشئآتهم للجالية الليبية ، مطالبا دولتكم الصغط لسداد كامل المستحقات المتبقية لاصحاب المراكز الصحية والمستشفيات باقرب وقت متنيا لكم بمزيد من التقدم والازدهار في ظل حضرة صاحب الجلالة الهاشمية الملك عبد الله الثاني بن الحسين حفظه الله ورعاه.

أخبار ذات صلة