6 أشياء تشكل خطر على طفلك تحتاج إلى معرفتها

صحة
نشر: 2019-06-23 06:46 آخر تحديث: 2019-06-23 06:46
الصورة تعبيرية
الصورة تعبيرية
المصدر المصدر

الطفولة هي فترة رائعة، والآباء على استعداد للقيام بأي شيء لجعل الابتسامة تزين وجه طفلهما. 

ولكن في بعض الأحيان قد يتفاجئون بأن الأشياء التي يجب ان تجلب السعادة لطفلهم قد تضر أكثر مما تنفع. 

حزام الامان

قد یؤدي وضع الجزء الذي يلتف من حزام الأمان علی بطنك أثناء حملك إلی إصابة طفلك في حالة وقوع حادث.

ويجب وضع حزام الأمان في الاسفل، قدر الإمكان، تحت بطنك، وحاولي الجلوس في وضع مستقيم، إذ ان الانحناء إلى الأمام سوف يشكل الكثير من الضغط على الطفل. 

وعند ولادة الطفل احرصي ان يبقى في مقعده الخاص مع حزام الامان لضمان سلامة طفلك.

الملابس الدافئة

الكثيرون يعتقدون ان الكثير من الملابس الدافئة جيد لأطفالهم ولكن هذا يمنع الجسم من تطوير ردود الفعل الدفاعية تجاه التغيرات المناخية، مما قد يؤدي إلى أمراض ذات صلة بالبرد والمناعة المنخفضة. 

ويجب أن تكون الملابس مصنوعة من مواد طبيعية تسمح بالتنفس بشكل سليم. 

لأن الأطفال يشعرون بالراحة عندما يكون بطنهم وصدرهم جافة وأقدامهم وأيديهم دافئة.

الحليب والعصير

عصير الفواكه المبستر يحتوي على القليل من الفيتامينات ولكنه غني بالسكر الذي يسبب مشاكل الأسنان والبدانة. 

وينصح أطباء الأطفال بإعطاء العصائر الطازجة للأطفال الذين تزيد أعمارهم عن سنة. 

فمن الأفضل تناول الفواكه الطازجة بدلا من العصائر المبسترة، حليب البقر منخفض في الحديد ولكنه مرتفع جدا بالمغذيات والتي لا لزوم لها للاطفال. 

مما قد يضر الكلى ويثير الحساسية، فقر الدم وغيرها، ويمكن إعطاء حليب البقر للأطفال الذين تزيد أعمارهم عن سنة واحدة، ولكن ليس أكثر من 500 غرام في اليوم.

واستبدل الحليب بأطعمة غنية بالكالسيوم والأطعمة الغنية بفيتامين د.


اقرأ أيضاً : أسباب تشتت الانتباه عند الأطفال وطرق العلاج - فيديو


مشايات الاطفال

قد يكون ضررها أكثر من تأثيرها الإيجابي، ويتم حظرها في بعض الدول. اذ تتسبب بالكثير من الإصابات لدى الاطفال، ويمكن ان تشوه القدمين والساقين. وقد تؤدي إلى انحناء العمود الفقري بسبب الحمل الثقيل عليه. وتؤخر تنمية المهارات الحركية المستقلة. 

ويعرقل تطور الشعور بالتوازن وغريزة المحافظة على الذات. لتقليل الضرر، استخدم هذه الأجهزة تحت إشراف الكبار لمدة 15 دقيقة مرتين في اليوم فقط بعد ان يكون الطفل قادرا على الوصول إلى ما يريد بشكل مستقل.

الألعاب

في سن ما قبل المدرسة، سيحاول الأطفال استكشاف العالم من حولهم. الألوان غير الطبيعية والأصوات الإلكترونية، والعديد من التفاصيل في اللعب تنتج تأثير سيء على تطوير التفكير الإبداعي وتأثير تشكل الشخصية: السلوك العدواني، المخاوف التي لا أساس لها، الاكتئاب في سن المراهقة هي نتائج محتملة. 

ويوصى باختيار اللعب من الألوان والمواد الطبيعية: مثل الخشب أو النسيج. فالالعاب أكثر من مجرد وسائل ترفيه، لذلك يجب أن تكون اللعب واقعية.

الأجهزة الإلكترونية

الضوء الأزرق الصادر من الشاشات يسبب تلف للشبكية، والذي قد يؤدي إلى التنكس البقعي. 

وقد يؤدي ذلك إلى إعتام عدسة العين والعمى. استخدام الأطفال للهواتف الذكية والأجهزة الالكترونية، يحرمهم من العالم الحقيقي. 

ويعرقل تطور المهارات الحركية، ولا يكون هناك تفاعل حي. وهذا يؤدي إلى تراجع في الفص الأمامي المسؤول عن الكلام، الشخصية، الاتصالات واتخاذ القرار. 

دع أطفالك يستخدمون الاجهزة الالكترونية لمدة لا تزيد عن ساعة في اليوم، ويوصى بأن يتفاعلوا مع أقرانهم أو البالغين عند استخدامها.

أخبار ذات صلة