الأمير الحسن يرعى الحفل الختامي لمشروع تمكين المجتمعات المحلية

محليات نشر: 2019-06-11 18:54 آخر تحديث: 2019-06-11 18:54
الأمير الحسن يرعى الحفل الختامي لمشروع تمكين المجتمعات المحلية
الأمير الحسن يرعى الحفل الختامي لمشروع تمكين المجتمعات المحلية
المصدر المصدر

رعى سمو الأمير الحسن بن طلال، رئيس معهد غرب آسيا وشمال أفريقيا، الثلاثاء، الحفل الختامي لمشروع "تمكين المجتمعات المحلية من أجل التخطيط للتكيف مع تغير المناخ: فهم الأدوار الجندرية" والذي أطلقه المعهد بتمويل من السفارة الهولندية في الأردن.

وأكد سموه في كلمة له، أهمية تعزيز مفهوم المواطنة والتمكين؛ مشدداً على أن رأس مال الأردن الحقيقي هو الإنسان المُمَكن والقادر على المشاركة في التنمية والتطوير.

كما أكد سموه ضرورة بناء الشراكات بين صانعي القرار من جهة والمجتمع المدني والمواطنين من جهة أخرى، مشيراً إلى أهمية وضع السياسات الوطنية الشاملة القادرة على إيجاد توازن بالأولويات، ووضع رؤى تكاملية لتجاوز التحديات وبناء القدرات. وفي الشأن البيئي، لفت سمو الأمير إلى التداخل بين الزراعة والغذاء ما يتطلب التحرك في برامج وسياسات واضحة المعالم حول المياه والغذاء وتصفير الجوع.

ودعا سموه إلى الاهتمام بالشؤون المائية والتلوث لما لها من تأثير كبير على صحة الإنسان، موكداً سموه أن القراءة السليمة للخرائط ستسهم بإيجاد التكامل بين البعد المساحي والمكاني والإنساني والاقتصادي.

وقال نائب رئيس بعثة السفارة الهولندية في الأردن، مارك هاسلر: إن المشروع وفر فرصة للشباب الأردني لفهم التغير المناخي وأهمية التكيف معه؛ مشيرًا إلى أن حكومة بلاده مستمرة بدعم الأردن في جهوده للتكيف مع التغير المناخي، وأن الحكومة الهولندية تضع في اولوياتها أهمية فهم الأدوار الجندرية.

وقالت مديرة البرامج في معهد غرب آسيا وشمال أفريقيا شيرين شاهين: إن مشروع التدريب الذي انطلق عام 2017 وتم تنفيذه على ثلاث مراحل يهدف إلى تمكين المجتمعات المحلية على تصميم خططها للتكيف مع التغير المناخي، آخذة بعين الاعتبار تأثير التغير المناخي على الأدوار الجندرية في الأردن.

وعرض مجموعة من سفراء البرنامج من الشباب لخطط التكيف مع التغير المناخي في محافظات اربد والبلقاء والزرقاء.

كما تضمن الحفل عرض فيلم قصير عن التغير المناخي في المحافظات الثلاث.

وفي نهاية الحفل، وزع سمو الأمير الشهادات على المشاركين.

أخبار ذات صلة