دراسة: الطيبون معرضون لخطر الإفلاس!

هنا وهناك نشر: 2019-06-10 11:41 آخر تحديث: 2019-06-10 11:43
تعبيرية
تعبيرية
المصدر المصدر

أظهرت دراسة أجرتها كلية كولومبيا للأعمال في نيويورك أن الأشخاص الذين يوصفون بأنهم "طيبون" مرتبطون بقوة بمستقبل مالي بائس، بما في ذلك أنهم يملكون  مدخرات أقل، وديون أعلى، و ان احتمال أن يصبحوا معسرين مالياً هو أعلى من نظرائهم.

الدراسة التي حملت إجابات على سؤال "متى ولماذا الشبان الطيبون ينتهون ماليا بسرعة"، وجدت أن الأفراد الطيبين معرضون بشكل أكبر لخطر الإفلاس والمصاعب المالية، لاعتقادهم أن المال قد يكون أقل أهمية من غيره  من الأمور بالنسبة لهم.

الباحثة ساندرا ماتز، الأستاذة في كلية كولومبيا للأعمال والتي شاركت في إعداد الدراسة إلى جانب البروفسور جو. ج. جلادستون، قالت "إن هذا البحث أثبت أن الشخص الطيب قد يكسب الأصدقاء، لكن ذلك قد يكلفه الكثير من المال ، مضيفة " لسوء الحظ، فإن امتلاكك لشخصية طيبة ولطيفة وعاطفية في مجال الأعمال التجارية والمالية قد يكلفك مبالغ مالية عالية"

كما قامت ماتز والبروفيسور جلادستون بتحليل البيانات التي تم جمعها من أكثر من ثلاثة ملايين مشارك في الدراسة باستخدام طرق متعددة منها  لجنتين على الإنترنت، ومسح وطني، وبيانات الحساب المصرفي، والبيانات الجغرافية المتاحة للعامة. في جميع أساليب البحث ، كانت الطيبة هي السمة الوحيدة من سمات الشخصية البشرية الخمسة الكبار التي كانت مرتبطة دائمًا بالمصاعب المالية.

وشملت النتائج التي توصلت  إليها الدراسة إلى أن صفة الطيبة لدى الأشخاص  تتنبأ بمستقبل مالي مليء بالمصاعب حيث وجدت الأبحاث أنه ومن خلال قياس  انخفاض نسبة المدخرات، يميل الأفراد الطيبون الى مواجهة المزيد من المصاعب المالية كما أن  مستوى الطيبة يرتبط في سن مبكرة بمستويات الادخار المنخفضة بشكل كبير بعد سن الـ 25 عامًا.

وبحسب الدراسة التي نُشرت في مجلة "الشخصية وعلم النفس الاجتماعي" بعنوان "رجال طيبون ينتهون بسرعة: متى ولماذا ترتبط الطيبة بالمشقة الاقتصادية" ، فان الأفراد ذوي الدخل المنخفض هم الأكثر تأثراً حيث قارن الباحثون مستويات الطيبة ببيانات الدخل والإفلاس على سبيل المثال، يرتبط المستوى الجغرافي، ومستويات أعلى من الطيبة بقوة أكبر بمعدلات إعسار مالي أعلى لأولئك الذين يعيشون في المناطق ذات متوسط دخل أقل، مقارنة بتلك التي يسكنها الأفراد الأكثر ثراء.

وأظهرت نتائج الدراسة  أيضًا أن سبب افلاس الشبان الطيبون بسرعة عندما يتعلق الأمر بأمورهم المالية هو لأنهم يعتبرون أن المال أقل أهمية من نظرائهم غير "الطيبون"، وبالتالي لديهم ، في المتوسط ​​، أوضاع  مالية أسوأ - والتي تقاس بالاعتماد على المدخرات والديون والسلوكيات الافتراضية.

أخبار ذات صلة