نجيب أبو كيلة يتسلّم منصبه رئيساً للسلفادور

عربي دولي نشر: 2019-06-02 08:16 آخر تحديث: 2019-06-02 08:16
نجيب ابو كيلة
نجيب ابو كيلة
المصدر المصدر

تسلّم رئيس السلفادور الجديد نجيب أبو كيلة مهامه السبت حاملاً معه طموح تحويل هذا البلد الصغير في أمريكا الوسطى، حيث يدفع الفقر والعنف السكان نحو الهجرة بأعداد كبيرة إلى الولايات المتحدة.

وتقلّد أبو كيلة البالغ من العمر 37 عاماً وسبق له أن ترأس بلدية سان سلفادور، منصبه خلال جلسة استثنائية للبرلمان وسط مشاركة ممثلين عن 83 دولة.

وأعلن في خطاب تنصيبه أمام الحضور، "بلدنا كطفل مريض، وعلينا جميعاً رعايته".

ويعدّ أبو كيلة سادس رئيس للبلاد منذ انتهاء الحرب الأهلية عام 1992، التي أدمت السلفادور خلال 12 عاماً، وأعطى لنفسه مهمة وضع حدّ لعنف العصابات الإجرامية والبؤس.

ويدفع العنف المتفشّي والبؤس كلّ عام آلاف السلفادوريين نحو الهرب من بلدهم. وفي شهرَي تشرين الأول وتشرين الثاني 2018، أخذ أكثر من 3 آلاف سلفادوري درب الهجرة إلى الولايات المتحدة.

وتشير التقديرات الرسمية إلى أنّ 200 سلفادوري، في المتوسط، يهاجرون كل يوم إلى الولايات المتحدة بشكل غير قانوني.

وتعيش نسبة 30,3% من أصل 6,6 مليون مواطن سلفادوري تحت خط الفقر.

ووعد أبو كيلة الذي سبق لوالده أن شغل رئاسة الرابطة الإسلامية العربية في سلفادور، بإقامة علاقة تقارب مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب الذي هنّأ بدوره نظيره عبر تويتر، وأكد أنّ الولايات المتحدة "مستعدة" للمضي قدماً في المساهمة بتحقيق "ازدهار" السلفادور.

أخبار ذات صلة