الأردنيون يصارعون أولويات العيد: قوت اليوم أولًا ولا ضير في البالة

اقتصاد نشر: 2019-05-31 14:52 آخر تحديث: 2019-05-31 15:29
الصورة أرشيفية
الصورة أرشيفية
المصدر المصدر

 لم تنعكس الاجراءات الحكومية المتخذة قبيل بدء الشهر الفضيل من تأجيل أقساط البنوك المستحقة على المواطنين، وصرف دعم الخبز، وصرف الرواتب بوقت مبكر، على الحركة الشرائية في الاسواق وخاصة قبيل عيد الفطر السعيد وفق خبراء.

فدأب المواطن الأردني السعي لامتلاك قوت يومه ومسكنه بالدرجة الاولى، ومن ثم التوجه لباقي الاحتياجات والكماليات كمظاهر الاحتفال بالعيد وما يتطلبه من تجهيزات مسبقة ، ما يعني أن ضعف القدرة الشرائية للمواطن يأتي بالتبعية، ولا متنفس له من شهر إلى آخر.

أكثر من مليون وربع مواطن يعانون فقرا مدقعا، ناهيك عن ما يربو على مليونين آخرين يعانون فقرا عاديا، عدا عن ذوي الدخل المحدود، الذين يعجزون عن توفير احتياجاتهم العادية، حسب الخبير الاقتصادي مازن مرجي.

ملامح استقبال العيد لم ترسم البسمة العريضة على محيا العديد من الأطفال وذويهم بملابس جديدة، كما اعتادوا خلال الاعياد السابقة ، وتحول العديد من ذوي الدخل المحدود والمتدني الى اسواق الملابس المستعملة ( البالة) التي تشهد تنافساً متفاوتاً في الأسعار والموديلات المتعددة، يصاحبها حركة نشطة نسبياً في الأسواق خلال الأيام القليلة التي تسبق يوم العيد.

وفي الوقت الذي تتعدد به أصناف الملابس تبعاً للسعر والجودة، اغلقت العديد من محال بيع الملابس الجاهزة ابوابها منذ بداية العام الحالي نظرا للركود الذي عانته .

الا ان أسواق الألبسة المستعملة (البالة) والتصفية العالمية لا زالت تحتفظ بروادها، اذ يتوجه العديد من المواطنين إليها للظفر بالماركة العالمية المطلوبة، أو الحصول على ملابس ذات طبيعة عملية أكثر من الألبسة الجاهزة، فيما يبقى السعر المتدني هو المحفز الأكبر للتوجه لهذه الأسواق.

ويفضل "أبو خليل" الشراء من محال "البالة" لأسباب تتعلق بالجودة والسعر المناسب، حيث يؤكد ديمومة هذه الملابس مقارنة مع الجديدة، وبالرغم من تقارب الأسعار بين البالة والجديد في بعض الأحيان، إلا أن الجودة هي المحفز الأكبر لتوجهه لشراء ملابسه من هذه المحال.


اقرأ أيضاً : "الاستهلاكية المدنية" توفر مستلزمات العيد بأسعار مناسبة


وتوافقه على ذلك "أم أسامة"، التي تلبي محال "البالة" احتياجاتها من الملابس، مبينة أن أحد أهم أسباب توجهها لهذه المحلات انخفاض جودة الملابس الجديدة ولا سيما ملابس الأطفال، ما دفعها للبحث في "البالة" عن ضالتها، داعية في الوقت ذاته إلى دعم الجهات المعنية لهذا النوع من الملابس لاعتماد شريحة كبيرة من المواطنين عليها.

بينما يفضل خالد عبدالله الشراء من محال الألبسة الجاهزة لعدم تلبية محال "البالة" احتياجات عائلته، ناهيك عن ما تستغرقه رحلة الشراء من البالة من وقت في البحث عن قطعة مناسبة، وحاجة العديد من القطع للإصلاح والتنظيف، لخروجها بالشكل المطلوب،فيتجه مباشرة للألبسة الجديدة متعددة الموديلات وأسعارها تتقارب مع المستعملة.

العديد من تجار الألبسة (المستعملة والجاهزة)،اشاروا إلى حالات الركود غير المسبوقة التي يشهدها سوق الألبسة في الأشهر الماضية، ما ألحق خسائر متفاوتة للعديد من التجار ولا سيما العاملين في قطاعات الألبسة الجاهزة منهم.

ويبين "عز خالد" أحد تجار الملابس الجاهزة في محافظة إربد، أن سوق الألبسة الجاهزة يعاني من حالة ركود غير مسبوقة، بالرغم من حلول موسم عيد الفطر السعيد الذي كان يعول عليه كثيراً، اذ أسهمت الظروف المعيشية الصعبة في عزوف العديد من المواطنين عن شراء الألبسة.

وقال إن العديد من محال الألبسة أغلقت أبوابها منذ بداية العام الحالي لضعف الإقبال عليها، إلى جانب محلات أخرى قد تلقى نفس المصير في حال استمرت الظروف على ما هي عليه.

أخبار ذات صلة