ذوو طفل مريض يحطمون مرافق وأجهزة غرفة عمليات في البشير

محليات نشر: 2019-05-24 14:27 آخر تحديث: 2019-05-24 16:13
الصورة أرشيفية
الصورة أرشيفية
المصدر المصدر

أقدم ذوو طفل مريض، فجر اليوم الجمعة، بالدخول إلى إحدى غرف العمليات في مستشفى البشير الحكومي، والتهجم والاعتداء على الفريق الطبي والتمريضي وفنيي التخدير فيها. 

وقالت إدارة المستشفى في بيان لها إنه "بحدود الساعة الرابعة فجرًا وصل إلى قسم الإسعاف والطواريء /جراحة طفل ذكر يبلغ من العمر (12)عاما يعاني من اللتواء في الخصية، تم معاينته وفحصه من قبل فريق من اختصاصيي الجراحة والمسالك البولية".

وأضافت أنه " تم شرح الإجراء المطلوب لوالد الطفل وان الطفل بحاجة لعملية جراحية استكشافية تبين من خلالها أن الخصية في حالة غرغرينا سيتم استئصالها وقد وافق والد الطفل خطيا على إجراء العملية وادخل على الفور إلى العمليات".


اقرأ أيضاً : الفايز معلقًا على الاعتداء على الأطباء: استهتار بالقوانين وهيبة الدولة


وتم استئصال الخصية حيث تبين ان الخصية في حال غرغرينا حسب المتوقع، وبعد إخراج الطفل من العمليات، كان الطفل بوضع غير هادئ وذلك لعدم إعطائه الفترة الكافية لتلقي المسكن في غرفة (Recovery Room) وقد هرع والد الطفل ووالدته وخاله إلى داخل العمليات وتهجموا على الأطباء والممرضين بالشتم والقدح والالفاظ البذيئة والإهانات التي لا يمكن وصفها، حسب بيان إدارة المستشفى.

وبحسب البيان فقد قام المعتدون "بتكسير كمبيوتر وطاولة كمبيوتر وأجهزة أخرى وقلبوا الطاولة محدثين اضرار مادية تم تقديرها من قبل اللجنة الفنية بمبلغ (1500)دينار".

وتقدمت إدارة مستشفى البشير بشكوى خطية للنائب العام واخرى للحاكم الإداري والمطالبة بإجراء اللازم وتطبيق القانون على المعتدين وتحصيل مبلغ الأضرار وتوديعه لدى الخزينة.

وجرى توديع والد الطفل إلى المركز الأمني المعني.

وبحسب إدارة المستشفى، فإنه وبالتحقق لم يكن هناك أي تقصير او إهمال او تأخير في اتخاذ الإجراء الطبي الصحيح من قبل الفريق المناوب والذي خرج من العمليات بحدود الساعة السابعة صباحا دون تناول وجبة السحور.

أخبار ذات صلة