عمرها 102 عاما وتقتل جارتها التسعينية بطريقة بشعة في فرنسا

هنا وهناك نشر: 2019-05-24 11:02 آخر تحديث: 2019-05-24 11:02
ارشيفية
ارشيفية
المصدر المصدر

في حادثة مثيرة للجدل، تحقق النيابة الفرنسية ، بالاشتباه بقيام امرأة تبلغ من العمر 102 عاما بقتل جارتها البالغة 92 عاما داخل دار لرعاية كبار السن شمالي البلاد.

وبحسب صحيفة "الغارديان" البريطانية، عثر أحد العاملين في دار الرعاية على الضحية، مقتولة في سريرها، وعلى وجهها آثار كدمات حادة، وذلك في بلدة شيزى سور مارن شمالي فرنسا.

ووفقا لفحوص تشريح الجثة أعلن أن سبب الوفاة "خنق وضربات في الرأس"

وقالت السلطات الفرنسية أن التحقيقات أشارت إلى أن المرأة المتهمة بالقتل تسكن في الغرفة المجاورة للضحية، وكانت في حالة هياج شديدة، وأخبرت أحد أفراد الطاقم الطبي بأنها "قتلت شخصا ما".

وبسبب حالتها، تم نقل المرأة المسنة إلى وحدة للأمراض النفسية بعد خضوعها للاختبارات، وتم فتح تحقيق في "القتل الطوعي ضد شخص ضعيف بسبب حالته البدنية".

وقال المدعي العام الفرنسي، فريدريك ترين، لوكالة "فرانس برس" إنه لم يكن من الممكن استجواب المرأة، لكن التحقيق لم يغلق.

وأضاف أنها ستخضع لفحص نفسي لتحديد، ما إذا كانت تخضع للعقوبة الجنائية، أو غير مسؤولة جنائيا.

أخبار ذات صلة