الإفتاء المصرية تحسم الجدل حول فتوى الشطّاف في رمضان .. فيديو

هنا وهناك
نشر: 2019-05-13 13:18 آخر تحديث: 2019-05-13 13:18
الصورة تعبيرية
الصورة تعبيرية
المصدر المصدر

 تدخلت دار الإفتاء المصرية وأصدرت فتوى حول استخدام الشطاف في نهار رمضان، بعد حالة الجدل العارم على مواقع التواصل الاجتماعي التي أثارتها فتوى استخدام الشطاف بنهار الشهر الفضيل.

 وأوضحت الدار في إجابتها عن سؤال: "هل دخول الماء أثناء الاستنجاء في الدبر يفسد الصوم؟" أن بعض العلماء قال يفسد الصيام وبعضهم خالف ذلك وقال لا يفسد.

وقال الشيخ محمد وسام مدير إدارة الفتوى المكتوبة بدار الإفتاء المصرية، إنه العلماء اختلفوا في حكم استخدام شطاف حمام في نهار رمضان على رأيين.

وأوضح "وسام" أن أصحاب الرأي الأول، قالوا: "إنه مثل الحقنة الشرجية وإن دخول الماء من فتحت الشرج يفطر الصائم"، أما الرأي الثاني: "فهو لا يفسد الصيام".

من جانبه قال الشيخ السيد عرفة عضو مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، أن القول الفصل الذي يسير عليه الأزهر ومركز الأزهر العالمي للفتوى أن استخدام "الشطاف" في نهار رمضان لا يفسد الصيام مثله مثل الحقنة الشرجية، لأنه ليس منفذًا معتادًا إلى الجوف.

وأضاف عضو مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، في تصريحات خاصة لـ أهل مصر، أن جهاز الإخراج كما خلقه الله في جسم الإنسان لا يسمح بعودة الأشياء إلى الجوف، فيكيف يسمح بدخول الماء إلى الجوف.

وأشار إلى أن المفطرات التي تم الاتفاق عليها، وفقا لمركز الفتوى، الأكل والشرب عمدًا والجماع فى نهار شهر رمضان ولو بلا إنزال ونزول دم الحيض أو النفاس من المرأة، والتدخين وغاز التخدير وبخاخة الربو واستنشاق الأدخنة كالبخورعمدا، أما مجرد شم الرائحة فلا يفطر.

وكان الداعية أنس السلطان أحد خريجي الأزهر، قد نشر مقطع فيديو له، أفتى من خلاله بأن ماء الشطاف الذي يستخدمه المسلمون لتنظيف أنفسهم بعد قضاء الحاجة، إذا دخل إلى دبر الرجل أو المرأة يفسد الصيام.


اقرأ أيضاً : شيخ الأزهر: الزوجة ليست حرة في الخروج متى شاءت من منزلها


وتابع السلطان "أي شيء يدخل إلى جسد الإنسان سواء من فمه أو دبره بالنسبة للرجل أو من فرجه بالنسبة للمرأة، أو من أنفهم أو أذنهم فهو يفسد الصيام ويتسبب في إفطار الشخص".

أخبار ذات صلة