"النقباء" يحذر من يأس الأردنيين: آمال الناس مسار واجب

محليات نشر: 2019-05-12 13:04 آخر تحديث: 2019-05-12 18:19
مجمع النقابات المهنية
مجمع النقابات المهنية
المصدر المصدر

أصدر مجلس النقباء الأردني، الأحد، بياناً انتقدت فيه النهج الحكومي، ومحذرا من  تصاعد الأخطار المحدقة بالوطن والأمة وفي مقدمتها "صفقة القرن" وإنعكاساتها على الأردن والقضيه الفلسطينية.

وقال المجلس في بيان له، وصل "رؤيا" نسخة منه: "لعل أخطر ما في تقاطعات "تردي الاوضاع المعيشية" و"المخاطر السياسية" ، وتفسخ الطبقة الوسطى واتساع دائرة الفقر والبطالة، وبأدوات شتى، من البنك وصندوق النقد الدوليين , الى اللبيرالية المتوحشة".


اقرأ أيضاً : غرينبلات: "صفقة القرن" بعد عيد الفطر


 وأضاف البيان: " بقدر ما كانت خيبة النقابات وجماهير شعبنا كبيرة ومريرة، إذ لم يقابل "تسليف الوقت والفرص" الحد الأدنى من الإستجابة الرسمية، تلازمت هذه الخيبة مع تصاعد الأخطار المحدقة بالوطن والأمة وفي مقدمتها "صفقة القرن" وإنعكاساتها على الأردن والقضيه الفلسطينية".

وتابع النقباء:" لقد استنزفت الخطايا والاخطاء كثيراً من صبر الأردنيين وطاقات تحملهم ، فالتنمية متعثرة ما وجدنا إلى "استدامتها" سبيل، والاصلاح السياسي ان كانت ثمة خطوة إلى الامام فإن الى الخلف دائماً خطوات، ومحاربة الفساد أسلحة صوتٍ لا رصاص فيها، والنهضة مشروعٌ لم نر له على أرض الواقع أساساً ولا روافع، والثقة بين المواطن ومؤسسات الدولة معدومة، وقد أصاب أجهزتها داء الهشاشة وبدت عليها اعراض العجز، وسياسات إقتصادية فلسفتها الجباية والاتكاء على جيب المواطن وتهميش معايير "المسؤولية الاجتماعية" للدولة، سياسات لا تراعي بعداً اجتماعياً ولا تحمي فقيراً ولا تحفز نمواً، وقد أمست "الاصلاحات الاقتصادية" وسياساتها وبرامجها مجرد قنوات إضافية لتوسيع التمايزات الاقتصادية والاجتماعية بين ابناء الوطن".

 وأشار البيان الى ان النقابات المهنية تحذر من شيوع اليأس في الوطن، وهي ترى فريقاً حكومياً ينهض بمسؤولية اللحظة الوطنية، وتقرأ في التعديل الحكومي الأخير -على ما شابه من عوار دستوري وقانوني-.

أخبار ذات صلة