انخفاض زواج الأقارب في الأردن بنسبة 50%

محليات
نشر: 2019-05-08 18:10 آخر تحديث: 2019-05-08 18:10
الزواج - تعبيرية
الزواج - تعبيرية
المصدر المصدر

قالت جمعية معهد تضامن النساء الأردني "تضامن"، إن اتجاهات الأردنيين نحو زواج الاقارب تغيرت بشكل ملموس؛ حيث إنخفضت نسبة النساء المتزوجات أو اللاتي سبق لهن الزواج من الأقارب بشكل كبير من 56 بالمئة عام 1990 إلى 28 بالمئة في عام 2017-2018، وقد إنخفضت النسبة تدريجياً خلال ألـ 28 سنة الماضية، وفق ما جاء في مسح السكان والصحة الأسرية لعام 2017-2018 الصادر عن دائرة الإحصاءات العامة.

وتشير جمعية "تضامن" الى أن زواج الأقارب تسبب ولا يزال يتسبب في إرتفاع نسبة إصابة الأطفال بالعديد من الأمراض الوراثية، وإرتفاع نسبة الوفيات بينهم، والإصابة بأشكال متعددة من الإعاقات خاصة الإعاقات العقلية والصرع، وترتفع فرص الإصابة بأمراض القلب والسكري.

ومن حيث الفئات العمرية للنساء المتزوجات أو اللاتي سبق لهن الزواج وأعمارهن ما بين 15-49 عاماً، فقد أظهرت النتائج بأن أقل نسبة زواج أقارب كانت بين الفئة العمرية 25-29 عاماً وبنسبة 23.2%، وأعلاها كان في الفئة العمرية 15-19 عاماً وبنسبة 33%، مما يؤشر على أن تزويج القاصرات لا زال يرتبط بشكل كبير بثقافة الزواج من الأقارب.

وينتشر زواج الأقارب بشكل أكبر في المناطق الريفية (32.1%) وينخفض في المناطق الحضرية (27%). ومن حيث الأقاليم فقد تبين بأن إقليم الشمال الأعلى في زواج الأقارب (32.5%) تلاه إقليم الوسط (26%)، ومن ثم إقليم الجنوب (23.2%).


اقرأ أيضاً : الإفتاء الأردنية: الأولى للبنت أن تقبل باختيار والدها عند الزواج


وتضيف "تضامن" بأن محافظة جرش كانت الأعلى في زواج الأقارب (39%)، تلاها محافظة المفرق (36.3%)، ومحافظة مادبا (34.2%)، ومحافظة عجلون (33%)، ومحافظة إربد (30.1%)، ومحافظة الزرقاء (29.5%)، ومحافظة البلقاء (25.3%)، ومحافظة معان (25.2%)، ومحافظة الكرك (25%)، ومحافظة العاصمة (24.4%)، وأقلها محافظتي الطفيلة والعقبة (20.9% لكل منهما).

وبحسب جنسية الزوجات، فإن زواج الأقارب كان الأعلى بين السوريات (32.9%)، تلاه الأردنيات (27.3%)، ومن ثم الجنسيات الأخرى (22.2%).

وتعتقد "تضامن" بان المستوى التعليمي للنساء المتزوجات له أثر كبير في الحد من زواج الأقارب، حيث تبين بأن نسبة زواج الأقارب بين النساء اللاتي لديهن مستوى تعليمي أعلى من الثانوي كانت الأقل (20.5%)، فيما كانت النسبة الأعلى بين النساء المتزوجات واللاتي تحصيلهن العملي لم يتجاوز الإعدادي (35.3%).

ومن حيث صلة القربى مع الأزواج، فقد أظهرت النتائج بأن 6.6% من النساء المتزوجات تزوجن من أبناء العم وهي صلة القربى الأعلى، تلاها القرابة من الدرجة الثانية من جهة الأب (4.9%)، وإبن الخالة (3.4%)، وإبن العمة (3%)، والقرابة من الدرجة الثانية من جهة الأم (2.7%)، وإين الخال (2.5%)، وإبن العم وإبن الخالة (2.1%)، وإبن العمة وإبن الخال (1.4%)، وأقارب آخرون (1.1%).

يذكر بأن المخاطر الصحية وحتى وفيات الأطفال ترتفع كلما إرتفعت درجة القرابة بين الزوجين، فالزواج من أبناء العم وأبناء الخال هو الأخطر على حياة وصحة الأطفال، فكيف هو الحال إذا كانت هذه الدرجة من القرابة من جهة الأب والأم معاً!!!

فيما كان زواج الأقارب الأكثر إنتشاراً بين النساء من خميس الرفاه الأدنى (31.7%)، والأقل إنتشاراً بين النساء من خميس الرفاه الأعلى (20.7%).

أخبار ذات صلة