الروابدة : الديمقراطية عادت للاردن عام 89 وتراجعت بعد ذلك

الأردن
نشر: 2014-02-16 03:24 آخر تحديث: 2018-11-18 21:34
الروابدة : الديمقراطية عادت للاردن عام 89 وتراجعت بعد ذلك
الروابدة : الديمقراطية عادت للاردن عام 89 وتراجعت بعد ذلك

رؤيا- رعد بن طريف - التقى رئيس مجلس الأعيان الدكتور عبدالرؤوف الروابدة رئيس الجمعية الخيرية الشركسية وأعضاءها مساء السبت في مقر الجمعية الكائن في الدوار السابع في عمان .

وقال الروابدة  خلالة ندوة نظمتها الجمعية  للحديث عن "مفهوم المواطنة في الاردن " إن المواطنة في المملكة مرت بمراحل عديدة  أولها مرحلة تأسيس الدولة في عهد الامارة حيث كان جميع رؤساء الوزراء انذاك عرب لكن الاردنيين قبلوا ذلك". واضاف الروابدة :" إن المرحلة الثانية هي مرحلة وحدة الضفتين والتي شهدت منح المملكة الاردنية الهاشمية  الجنسية الأردنية  لأبناء الضفة الغربية ."

واوضح الروابدة أن المرحلة الثالثة هي مرحلة الشيوعية الحزبية ،حيث عملت تلك الاحزاب على تغليب الولاء العقائدي والحزبي على الولاء للنظام السياسي الحاكم .

وبين رئيس مجلس الأعيان أن الفكر العربي لم يتعرض  لمفهوم المواطنة بسبب تركيز القوميين على الهوية الجماعية .

وحول واقع الديمقراطية ، قال الروابدة :" إن الديمقراطية  عادت الى المملكة مجددا في عام 89  إلا أنها بعد ذلك تراجعت بسبب استقواء البعض من خلال الدفاع عن فئة على حساب الوطن .

وعن مكونات النسيج الأردني قال الروابده :" إن الشركس جزء رئيس من المجتمع الأردني الواحد، فكلنا في هذا الوطن أسرة واحدة، لنا حقوق وعلينا واجبات يجب أن نؤديها تجاه الوطن والمواطن، مشيداً في الوقت نفسه بعشائر الشركس الذين كان لإسهاماتهم البارزة الأثر الطيب في بناء الوطن وتنميته منذ عهد التأسيس وحتى يومنا الحاضر.

وأضاف إن الله حبا هذا الوطن بقيادة هاشمية على رأسها جلالة الملك عبدالله الثاني همها الأهم والوحيد حماية هذا الوطن والمواطن من غير تفرقة ولا تمييزعلى أساس عرقي أو ديني أو طائفي.

وأعرب أعضاء الجمعية لرئيس مجلس الأعيان عن اعتزازهم بالانتماء للأردن بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني ، حيث  قدموا عرضاً لأهداف الجمعية وبرامجها ونشاطاتها ومهامها والمشاريع التنموية التي من شأنها خدمة أبناء المجتمع المحلي.

أخبار ذات صلة

newsletter