محادين :العقبة ستكون عاصمة اقتصادية بالمنطقة

اقتصاد
نشر: 2014-10-22 12:20 آخر تحديث: 2016-08-01 03:00
محادين :العقبة ستكون عاصمة اقتصادية بالمنطقة
محادين :العقبة ستكون عاصمة اقتصادية بالمنطقة

رؤيا - أكد رئيس سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة الدكتور كامل محادين ان العقبة ستصبح عاصمة اقتصادية مهمة في المنطقة لما تمتلكه من مقومات وحوافز استثمارية جعلتها بيئة استثمارية منافسة على مستوى الاقليم لاستقطاب رؤوس الاموال والمشاريع الكبرى.

واشاد محادين خلال ورقة عمل قدمها بالمنتدى العربي البريطاني الثاني المنعقد في العاصمة البريطانية لندن بالدعم الكبير الذي تحظى به العقبة الخاصة من جلالة الملك عبدالله الثاني لجعلها منظومة اقتصادية متكاملة تسهم في دفع عجلة النمو الاقتصادي والتنمية المجتمعية ومكانا خصبا لنمو الاعمال والاستثمار.

واشار محادين الى الجهود التي يبذلها جلالته لحماية الاردن من مخاطر التحديات التي تعصف بالمنطقة ودول الجوار حيث استطاع الاردن ان يكون دولة ( الحمل والتحمل ) وان تبقى المملكة واحة للامن والاستقرار السياسي، داعيا الدول الشقيقة والصديقة للوقوف الى جانب الاردن وتحمل جزء من الاعباء جراء استضافته لاعداد كبيرة من اللاجئين السورين ما سبب ضغطا هائلا على العديد من القطاعات الاقتصادية وبخاصة التعليم والصحة والمياة .

واكد محادين ان الظروف التي يمر بها الاقتصاد الوطني والتحديات التي تواجهه المملكة تتطلب تشاركية كاملة من القطاعين العام والخاص لمواجهتها من خلال حملات الترويج الخارجية لبيئة الاستثمار بالتعاون مع شركة تطوير العقبة الذراع الاستثماري للسلطة والمشاريع الاستثمارية الكبرى مشيدا بالدور الذي تقوم به غرفة تجارة الاردن وغرفة تجارة العقبة على وجه الخصوص في هذا الجانب.

واستعرض المزايا والفرص الاستثمارية الواعدة التي توفرها العقبة الخاصة مشيرا الى ما تتمتع به ادارتها من صلاحيات لا مركزية مما مكنها من تعظيم قدراتها على استقطاب المشاريع الصناعية والخدمات اللوجستية والسياحية وفرت فرص عمل كبيرة للاردنيين.

وقال محادين بان الرؤية المستقبلية للعقبة ترتكز على ان تصبح مركزا للخدمات المينائية وتطوير المجتمع المحلي وخلق فرص عمل جديدة وتطوير الموارد البشرية حيث تقوم وبالتعاون مع شركة تطوير العقبة على اطلاق برامج التدريب وتأهيل الكوادر البشرية الاردنية القادرة على اشغال فرص العمل التي انتجتها وتنتجها المشاريع الاستثمارية في كافة القطاعات.

واضاف ان العقبة تطمح لان تكون قصة جديدة وتجربة فريدة في الاقتصاد العالمي في مجال الخدمات الوجستية موضحا بان العقبة الخاصة لا تنافس احدا ولكن تسعى الى استكمال المنظومة الاقتصادية في المنطقة.

وقدم محادين شرحا عن منظومة الموانىء ومشاريع الطاقة الشمسية المزمع اقامتها في العقبة مدينة الشمس اضافة الى الاستثمار بالمدن الصناعية مشيرا الى وجود اهتمام كبير من بعض الدول وبخاصة مستثمرين اتراك وسوريين وليبيين لاقامة مشاريع في الصناعات الغذائية والاسواق التجارية والمطاعم العالمية والاستثمارات الذكية وتنويع منظومة التدريب والتركيز على الصناعات الصغيرة والمتوسطة .

وبين ان نسبة العمالة الاردنية في العقبة الخاصة زادت منذ انشاء المنطقة نحو 75 بالمئة بعد ان كانت 35 بالمئة وان 50 بالمئة من العمالة في القطاعات اللوجستية اردنية و75 بالمئة من العمالة في القطاع السياحي عمالة اردنية.

بدوره قال مفوض شؤون الاستثمار في سلطة المنطقة الاقتصادية الخاصة شرحبيل ماضي بان الحركة السياحية الى العقبة ارتفعت خلال النصف الاول من هذا العام بنسبة 13 بالمئة مسجلة ما يقارب 300 الف سائح من مختلف الجنسيات.

واشار الى ان مجموع رؤوس اموال الشركات التي تم تسجيلها في العقبة الخاصة منذ بداية العام الحالي تجاوز 2مليار دينار ما يدل على نجاح السياسة الاردنية في جذب وتوطين الشركات لكافة القطاعات الاقتصادية .

ولفت الى ان عدد الغرف الفندقية في العقبة سيرتفع الى 8 الاف غرفة خلال السنوات المقبلة الى جانب استقطاب شركات طيران عالمية تصل مباشرة الى مطار الملك الحسين الدولي في العقبة ما يعني زيادة الافواج السياحية وتسهيل حركة وصول المستثمرين الى المنطقة.

من جهته شدد نائب الرئيس التنفيذي لشركة تطوير العقبة بشار ابو رمان على ضرورة تعزيز الشراكة بين القطاعين وتفعيل دورها باعتبارها ركيزة للترويج لبيئة الاستثمار في العقبة موضحا بان العقبة باتت مركزا متقدما في المنطقة في الخدمات المينائية من خلال شراكتها مع شركة ايه بي مولر العالمية .

وقال ان الشركة تسعى لرفع الطاقة التشغيلية وحجم المناولة المينائية الى ما يزيد على مليون حركة سنويا ، كما تسعى الى توسيع قاعدة بياناتها وشبكة علاقتها الدولية والاقليمية المهتمة بالاستثمار في العقبة الخاصةوالاستفادة من الحوافز التي توفرها .

واشار الى ان شركة تطوير العقبة تسعى الى جعل العقبة ذات تنافسية جاذبه لرؤوس الاموال الاجنبية بما توفره من فرص استثمارية بقطاعات التطوير العقاري والسياحي وصولا الى القطاع الاستراتيجي اللوجستي والمرتبط بمنظومة موانيء حديثة وموانيء الطاقة الجاري تنفيذها حاليا. 

أخبار ذات صلة

newsletter