الجيش السوداني يعلن "اقتلاع" نظام البشير واحتجازه "في مكان آمن" - فيديو

عربي دولي نشر: 2019-04-11 21:06 آخر تحديث: 2019-04-11 21:09
تحرير: اسلام سمحان
من الفيديو
من الفيديو
المصدر المصدر

اليوم تطوى صفحة الرئيس السوداني المعزول عمر البشير كطي السجل للكتب، فالرجل الذي حكم البلاد زهاء 30 عاما أصبح محتجزا تحت الاقامة الجبرية في مكان آمن.

لكن المشهد ليس بجديد والنتيجة المتوقعة لم يقبل بها الثوار السودانيون الذين أعلنوا رفضهم "البيان الانقلابي" للجيش بحسب وصفهم ودعوا الى مواصلة الاعتصام محذرين من تكرار سيناريو شهدته بعض الانظمة العربية متوعدين بمواصلة ثورتهم حتى تحقيق نتائجها المأمولة.

الدولة التي كانت من المفترض ان تكون سلة الغذاء العربي ثارت من الجوع والبطالة والقهر والفقر ليختم النظام آخر سني حكمه بخسارة جنوبه.


اقرأ أيضاً : سودانيون يتظاهرون ضد بيان الجيش


البيان رقم واحد والذي تتولى النمؤسسة العسكرية اعلانه على الشاشة الوطنية حذر من الخارجين عن القانون وفرض حالة الطوارئ واغلاق المجال الجوي والمنافذ الحدودية واطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين.

الثورة التي بدات منذ حوالي 4 أشهر وسط غياب للاعلام العربي الذي لم يتناولها كالثورات السابقة زادت من وتيرتها خلال الأيام الماضية في مشهد بدأ ببكاء جندي سوداني ولم ينته بأيقونة الثورة السودانية الاء صلاح التي قادت مظاهرات أبناء جلدتها في صورة عز نظيرها في الثورات العربية.

إذن هي ثورة حتى تحقيق مطالب الشعب الذي ضرب مثالا غير متوقع من بلد حكمها رجل واحد ثلاثة عقود بقبضة عسكرية لا يريد السوادنيين أن تستمر حتى ولو بعد اقتلاع النظام ملمحين بان صاحب البيان رقم واحد كان جزءا من المنظومة الحاكمة ولا يريدون تتويج رجل آخر خلع الزي العسكري وارتدى ربطة عنق قد تكون حبل مشنقة لاحلامهم في نهضة دولتهم الغنية بالثروات والفقيرة بالارادة السياسية.

 

 

أخبار ذات صلة