أبو قتادة يطالب الرزاز بـ"اعتذار أخلاقي"

محليات نشر: 2019-04-10 17:47 آخر تحديث: 2019-04-10 17:47
الرزاز وأبو قتادة - صورة مركبة
الرزاز وأبو قتادة - صورة مركبة
المصدر المصدر

طالب القيادي البارز في التيار السلفي عمر عثمان الملقب بـ"أبو قتادة"، بـ"اعتذار أخلاقي" من رئيس الوزراء عمر الرزاز بعدما وصف الأخير له بـ"الإرهابي" خلال مؤتمر صحفي. 

وقال أبو قتادة إنه من "الواضح أن الرزاز لا يحفظ درسه جيداً فأنا لم أدن في أي قضية إرهابية أو غير إرهابية في حياتي قط". 

ووصف الرزاز أبو قتادة بـ"الإرهابي" خلال مؤتمر صحافي عقده الثلاثاء، وذلك في معرض إجابته حول المطلوب للأردن والفار من وجه العدالة "وليد الكردي" قائلًا إن "الإرهابي أبو قتادة 12 سنة حتى رجع إلى الأردن وهم مدركون انه إرهابي". 


اقرأ أيضاً : غنيمات: الجهد الحكومي يصب في جلب الكردي


واعتبر أبو قتادة في رده على ذلك أنه " ومما يدل على أن رئيس الوزراء ( غايب فيلة) أن رجوعي إلى الأردن كان بقرار مني وليس من جهود الحكومات الأردنية ولا الحكومة البريطانية".

وأضاف " ثم إن قضية عودتي لا تسمى تسليماً للمحاكمة بل كانت محاكمتي تبعا لقرار عودتي لقضايا خرجت منها من المحاكم الأردنية بريئا".

وأشار إلى أن " تصريحات السابقين للرزاز كانت تدعي كما صرحوا في البرلمان أن الإتفاقية التي عقدت بين الأردن وبريطانيا تتضمن تسليم غيري معي ولو لم أعد بإرادتي لبلدي لبقي حالي هناك كحال غيري الذين تعلقوا بالقضاء الأوروبي ولم يعودوا."

وقال "أنا أطلب من رئيس الوزراء سحب تصريحه من جهة أخلاقية قبل غيرها".

أخبار ذات صلة