مصر.. قتلى من الشرطة والمدنيين بتفجير انتحاري في سيناء

عربي دولي نشر: 2019-04-09 16:56 آخر تحديث: 2019-04-09 16:56
ارشيفية
ارشيفية
المصدر المصدر

قُتل عدد من أفراد الشرطة المصرية ومدنيين، وأصيب آخرون، إثر تفجير انتحاري بمدينة الشيخ زويد، في شبه جزيرة سيناء.

واستهدف التفجير السوق التجاري بالمدينة، وتبنت جماعة ولاية سيناء، وهي الفرع المصري لما يعرف بتنظيم الدولة الإسلامية، المسؤولية عن الهجوم.

وونقلت بي بي سي عن شهود عيان ومصدر أمني قولهم :"  إن شخصا يرتدي حزاما ناسفا استهدف قوات الشرطة، المتمركزة لتأمين السوق، الذي ينعقد يوم الثلاثاء من كل أسبوع".

وأضافت مصادر أن هناك قتلى ومصابين، لم يتم حصر عددهم بعد، فيما كثفت قوات التأمين من وجودها على مداخل ومخارج السوق.

ولم تصدر وزارة الداخلية المصرية بيانا رسميا بالواقعة حتى الآن.

واعترف تنظيم ولاية سيناء الارهابي، في بيان نشره على صفحات، بتنفيذه العملية مدعيا أن منفذها شهيدا عند الله  وأن عمليته" الارهابية"  مباركة! حيث قال: "ضمن غزوة الثأر لولاية الشام المباركة، نفذ الأخ الاستشهادي أبو هاجر المصري هجوما استشهاديا، على دورية راجلة للشرطة المصرية، حيث فجر سترته الناسفة، ما أدى لهلاك وإصابة 15 مرتدا، بينهم رئيس مباحث قسم الشيخ زويد، وعدد من الضباط".

وتشهد سيناء صراعا مسلحا منذ سنوات، بين القوات الحكومية المصرية ومسلحين متشددين.

وتفرض الحكومة المصرية حالة طوارئ في شبه الجزيرة، وبدأ الجيش المصري عملية عسكرية ضخمة في شمال سيناء، منذ فبراير/شباط العام الماضي، تحت اسم "العملية الشاملة سيناء 2018"، بهدف ملاحقة العناصر "الإرهابية" وتأمين حدود البلاد الشمالية والجنوبية والغربية.

أخبار ذات صلة