الأردنيون يشيدون بقيادة المرأة للسيارة .. ولكن مشكلتها "الريفيرس"!

هنا وهناك نشر: 2019-04-09 12:11 آخر تحديث: 2019-04-09 13:12
اكتشف القائمون على الدراسة أنه لا يوجد اختلاف بين اللياقة البدنية للذكور والإناث
اكتشف القائمون على الدراسة أنه لا يوجد اختلاف بين اللياقة البدنية للذكور والإناث
المصدر المصدر

احتدم الجدل بين الأردنيين والأردنيات عبر مواقع التواصل الاجتماعي، اليوم الثلاثاء، عقب دراسة حديثة، خلصت إلى أن النساء يمتلكن قدرة وراثية للتعامل مع الظروف القاسية بدرجة أفضل من الرجال في "سباق السيارات".                                    

واكتشف القائمون على الدراسة، أنه لا يوجد اختلاف بين اللياقة البدنية للذكور والإناث، ولكن النساء يمكن أن يصبحن أسرع في التعامل مع جميع ظروف القيادة، مع التدريب والخبرة المناسبة.

وأُجري التقييم في فئتين من السباقات: قمرة القيادة المغلقة والمفتوحة، ووُجد أن اللياقة البدنية هي نفسها لدى الذكور والإناث.

وفور نشر الخبر عبر صفحة موقع رؤيا الإخباري على فيسبوك، انهالت التعليقات بين مؤيد ومعارض لما ورد في الدراسة، فيما لجأ البعض لمهاجمة قيادة الفتيات للمركبات على اعتبارهن أنهن السبب الرئيسي في أزمات السير والحوادث.

لكن النقيض لهذا الرأي، دافع عن قيادة المرأة للسيارات، وأكد أن معظم الحوادث القاتلة السبب فيها رجال وليس نساء.

وكتبت ناشطة تؤيد ما جاء في الدراسة " في بنات محترفين بالسواقه وعدد مش بطال وكل الإحترام والتقدير للجميع .. اعطيني حادث فيه وفيات كان السبب امرأة أغلب الحوادث بسبب أبو كرش ".


اقرأ أيضاً : دراسة تنفي اعتقادا شائعا حول مهارة النساء في قيادة السيارات!


وكتبت أخرى " شفت حادث تصادم بسيط قبل ما نعرف مين بسيارة جوزي بقلي بتشارطي انو مرة يلي سايقه هههههه والنهفة انو جد طلعت بدال المرة تنتين صادمين ببعض".

وتاليًا نستعرض أبرز التعليقات والردود التي جاءت تعقيبًا على الدراسة:

* اذا وانا بنت بس اشوف وحده بتسوق بنجلط واذا كانت كبيرة بالعمر يا هملالي والا الي بتوقف ع راس النفق تاخذ غفوه والي بدها ترجع لورا مشان تفتحلك طريق والا الي بتكون ماخذه رخصتها بس لقدام.

* القيادة وسيلة نقل فقط لا غير لما تكون هدف وغاية في راليات وحلبات سباق.. الموضوع ليس للمنافسة وليس لاثبات الاجدر لانه غالبا عشان احد الطرفين يثبت مهارته امام الاخر ممكن تصير كارثة.. تنافسوا باشياء اهم

* يقال والله أعلم بأن معظم الحوادث يكون أطرافها الرئيسيين رجال.. والطرف المختفي الثالث هن النساء.. المرأة لا تشترك بالحادث لكنها فقط تتسبب به.

* واحسن كمان .. المراه حذره جدا يمكن عامل الخوف هو السبب ..والمراه بتخاف على حياتها وحياة احبائها..اكثر من الرجل ..والمرأه كمان تلتزم بقوانين السير اكثر من الرجل بكثير ...الرجل بطبعه متسرع وعنيف ولذلك تعامله في القياده بيكون يشابهه شخصيته.

* في بنات بعرفن يسوقن ،، بس اعطيني بنت وحده شاطرة ب reverse ،، قبل يومين في وحده كانت بدها تصف بين سيارتين بشارع ضيق شوي،، أقسم بالله سكرت الشارع 10 دقايق و هي تصف و الشباب برا بساعدو فيها،، شوي و كنت بدي اصف عنها ،، بس افتحي السير.

*شاطرات كثير وخصوصا اذا مسكت المسرب الشمال .. تقول مطوب باسمها ... و ناهيك عن حالة الرعب اذا بدي اتجاوز عنها .. بتشاهد و بوصي و بقول يا الله

* ما عندهم مهارة الرجال بالقياده بس بعرفو لا شعوريا يتفادو الحوادث... كيف؟بتلاقي الوحده فجأه إجا عبالها تروح شمال بتروح هيك عالبركه مباشره من غير لا غماز ولا مراي ولا شايفه الي حواليها فالكل بحاول يتفاداها و بكونو من وراها عملو ١٠٠ حادث و هيه لا عندها و عند بالها.

*اول شي المرأة رخصتها لقدام بس #الليفيرس معدوم عندها .. وثاني شي ما في اولويات عندها

 

 

أخبار ذات صلة