ركود غير مسبوق بقطاع الألبسة و"المقلد" يغزو السوق.. وماركات عالمية تهدد بالخروج من الأردن

اقتصاد نشر: 2019-04-07 10:59 آخر تحديث: 2019-04-07 13:29
تحرير: إسماعيل عُباده
محلات ألبسة - ارشيفية
محلات ألبسة - ارشيفية
المصدر المصدر

كشف نقيب تجار الألبسة والأقمشة منير دية، الأحد، عن ركود وحالة من الكساد وصفها بـ" غير المسبوقة" تسود قطاع الألبسة في الأردن، فيما هددت ماركات عالمية بالخروج من السوق المحلي، على إثر ذلك.

وقال دية في تصريح خاص لـ "رؤيا": الربع الأول من العام الحالي 2019، شهد تراجعاً كبيرا في اقبال المواطنين على شراء الألبسة، مضيفاً أن الركود لم يقتصر على المبيعات فقط، وانما هنالك طلب ضعيف جداً على مستوردات الألبسة.

وفي حديثه عن البيع الإلكتروني للألبسة في الأردن، قال دية: إن هنالك فوضى كبيرة في قطاع البيع الالكتروني في الأردن من حيث ضبطها من قبل الحكومة.


اقرأ أيضاً : مطالبات للحكومة باعفاء ملابس الاطفال واحذيتهم من الجمارك والضرائب


وأشار إلى أن هنالك بضائع مقلدة يتم بيعها الكترونياً للأردنيين على انها أصلية، مضيفاً أن المؤسسات التي تصدر هذه البضائع للأردن بعضها غير مسموح لها ببيع ماركات أصلية في العديد من الدول، لكن يتم ادخالها للأردن عبر طرود بريدية من خلال بيعها إلكترونياً.

وأوضح ان هذه الطرود يقبل عليها المواطنين كون سعرها منخفض، معتقدين أنها بضائع أصلية، وأن هذه البضائع لا يضاف عليها رسوم أو جمارك.

وأكد نقيب تجار الألبسة في تصريحه لـ "رؤيا"، أن النقابة طالبت مراراً عبر كتب رسمية، الحكومة باقرار تشريعات وأنظمة تضبط عملية البيع الإلكتروني في المملكة، لكن دون جدوى.


اقرأ أيضاً : نقيب الالبسة والاحذية: القطاع يمر بظروف صعبة


ولفت إلى أن البيع الإلكتروني دون أنظمة، خلف أضراراً كبيرة بقطاع الألبسة في المملكة، وتسبب بخروج مستثمرين واغلاق فروع لماركات عالمية .

وكشف دية عن تهديد بعض الماركات العالمية بالخروج من الأردن في حال لم تقر الحكومة تشريعات تضبط عملية البيع الإلكتروني لألبسة "مقلدة" تضر باستثماراتهم في الأردن.

أخبار ذات صلة