هل من قواسم مشتركة بين الجيوب والهالات الداكنة؟

صحة نشر: 2019-04-07 00:16 آخر تحديث: 2019-04-07 00:17
تعبيرية
تعبيرية
المصدر المصدر

تشكّل الجيوب والهالات الداكنة أكبر مشكلتين شائعتين تطالان منطقة محيط العينين، أما القاسم المشترك الوحيد بينهما فهو أنهما يعكران صفو جمال النظرات. فما هي الفروقات التي تفضل بينهما؟

- الهالات الداكنة بين الأسباب والحلول:

تنتج الهالات الداكنة عن تبدّل في حدّة الخضاب الملونة للبشرة في منطقة أسفل العينين. وهي تتنوّع بين البني، والأزرق، والبنفسجي.

تظهر الهالات بسبب رقة البشرة في هذه المنطقة واحتقان الأوعية الدمويّة تحتها. وهي تنتج عن عدة عوامل منها: الإرهاق، النقص في النوم، والتقدّم في العمر، ولكن أيضاً عن العامل الوراثي.

- كيف يمكن القضاء عليها؟

إن التخلص من الهالات الداكنة يكون غالباً أكثر صعوبة من القضاء على الجيوب، أما أفضل الأساليب في هذا المجال فهو الجمع بين عدة تقنيّات:

• تطبيق كريمات أو أمصال مضادة للهالات الداكنة، على أن يتم تدفئة المستحضر بين الأصابع قبل مدّه على البشرة.

• تدليك البشرة أثناء تطبيق المستحضرات عليها بهدف تنشيط الدورة الدمويّة في هذه المنطقة.

• الاستعانة بخافٍ للهالات تكون صيغته جافة، على أن يُطبّق بتقنية التربيت للمساعدة على إخفاء السواد الذي يطال هذه المنطقة.

- الجيوب بين الأسباب والحلول:

إذا كانت الهالات الداكنة تجعل العينين تبدوان غائرتين، فإن الجيوب تأتي أشبه باستقصاءات تطال الجفون السفليّة. وهي تظهر بشكل احتباس للماء تحت البشرة أو تكدّس للدهون في المنطقة نفسها. ينتج احتباس الماء عادةً عن التعب ونظام الحياة غير المتوازن، أما تكدّس الدهون فيعود إلى ترهّل في البشرة يرافق عادةً التقدّم في السن.

- هل يمكن التخلّص منها؟

يعتقد البعض أن الجراحة هي الحل الوحيد للتخلّص من مشكلة الجيوب، ولكن يمكن التخفيف من حدّتها بتطبيق مستحضرات خاصة بعلاج هذه المشكلة، كما يلعب اللايزر دوراً فعّالاً في مجال تصريف هذه الجيوب والتخفيف من حدّتها في 3 دقائق فقط.

- 5 أساليب للتخفيف من حدّة الجيوب والهالات الداكنة:

• تبني نظام حياة صحيّ وتجنّب التدخين والسهر للوقاية من ظهور الهالات الداكنة والجيوب وغيرها من المشاكل التجميليّة والصحيّة.

• المواظبة على ترطيب هذه المنطقة للحفاظ على بشرة صحيّة وجميلة. اختاري المرطب الذي يناسب طبيعة بشرتكِ وطبّقيه صباحاً ومساءً على منطقة محيط العينين.

• تدليك منطقة محيط العينين بواسطة السبابة أو البنصر، وباعتماد تقنيّة التربيت من الزاوية الداخلية للعين باتجاه الخارج. من شأن ذلك أن ينشّط الدورة الدمويّة في هذه المنطقة وأن يساعد على نفاذ المستحضرات بشكل أفضل إلى عمق البشرة.

• تبنيّ بعض العادات المتوارثة من جيل إلى جيل وأبرزها تطبيق دوائر الخيار على محيط العينين أو حيلة الملعقة المعدنيّة التي يتمّ الاحتفاظ بها في الثلاجة وتطبيقها على الجفون السفليّة للتخفيف من حدّة الجيوب تحت تأثير البرودة، ولكن لسوء الحظ أن مفعول هذه الحيلة قصير الأمد.

• الاستعانة بالمستحضرات الخافية لهذه المشكلة وأبرزها الكونسيلر، على أن يتم اختياره بلون أفتح بدرجة واحدة من لون البشرة وتطبيقه بتقنية التربيت لإخفاء الهالات الداكنة بشكل مثالي.

أخبار ذات صلة