أستاذ أمراض قلب يوضِّح علاقة «الشيشة» بزيادة الدهون الثلاثية

صحة نشر: 2019-04-04 01:40 آخر تحديث: 2019-04-04 01:42
شيشة
شيشة
المصدر المصدر

أكَّد استشاري وأستاذ أمراض القلب وقسطرة الشرايين، الدكتور خالد النمر، أنَّ تدخين «الشيشة» يرفع من الدهون الثلاثية نسبيًا، مشيرًا إلى ضرورة إجراء فحص سنوي للدهون الثلاثية بالجسم.

ونصح الدكتور النمر- عبر حسابه الرسمي بموقع تويتر- بإجراء فحص للدهون الثلاثية مرة واحدة في السنة بالنسبة لهؤلاء الأشخاص: «السمين، والخامل رياضيًا، والمدخن، والنساء اللاتي يتناولن حبوب منع الحمل، ومريض السكري، ومدمن الكحول».

وأشار أستاذ أمراض القلب إلى بعض فوائد ممارسة الرياضة اليومية، والتي تشمل: خفض الدهون الثلاثية، ورفع الكوليسترول الحميد، وخفض الكوليسترول الضار، وتقليل احتمالية الإصابة بالجلطة، وتقليل نسبة الإصابة بالسكري، وتحسُّن المزاج.

من جهة أخرى، أوضح الدكتور النمر أنَّ وجود القلب في الجانب الأيمن من الصدر، بدون أي عيوب خلقية أخرى، لا يؤثر على حياة الشخص مستقبلًا.

وقال أستاذ أمراض القلب في تغريدات سابقة: إنَّ الأكلات التي تفيد القلب على المدى البعيد تتضمن: «الإكثار من الخضراوات والفواكه، وتقليل الملح، والابتعاد قدر الإمكان عن السكريات، وتقليل الدهون إذا كان الكوليسترول أو الدهون الثلاثية مرتفعة، وتناول الأسماك مرة واحدة أسبوعيًّا على الأقل».

أما الأشياء التي يكرهها القلب، فتشمل: «الكسل، زيادة الوزن، ارتفاع الكوليسترول الضار، ارتفاع الضغط، شرب الخمر، التدخين، السهر، إدمان مطاعم الوجبات السريعة، والعمل لأكثر من 9 ساعات يوميًّا، وكثرة التوتر والانفعال، والتشاؤم والشخصية السلبية دومًا».

وأشار إلى أنَّ ارتفاع الكوليسترول الضارّ والدهون الثلاثية، كلاهما عامل مستقل للإصابة بأمراض القلب. موضحًا أنَّ ترسب الكوليسترول يعدّ من أهم أسباب تضييق الشرايين، لذلك يجب التحكم في الكوليسترول الضارّ بدقة.

يذكر أنَّ الدهون الثلاثية تعدّ من أكثر أنواع الدهون شيوعًا في الجسم، وهي مركبات كيميائية يتم هضمها من قبل الجسم لتزويده بالطاقة اللازمة لعملية التمثيل الغذائي، وتشكّل الدهون الثلاثية العنصر الرئيسي في الزيوت النباتية والدهون الحيوانية.

ويتم قياس مستوى الدهون الثلاثية في الدم، من خلال أخذ عينة دم بعد الصيام لمدة 8-12 ساعة، ويُعدّ مستوى الدهون الثلاثية طبيعيًا إذا كان أقل من 150 مج لكل ديسيلتر، في حين يعتبر معتدلًا إذا كان مستواها بين 150-200 مج/ديسيلتر، أما إذا كان مستوى الدهون الثلاثية أكثر من 200 مج/ديسيلتر فإنّها تعتبر مرتفعة، وتزيد من خطر الإصابة بتصلب الشرايين، وزيادة خطر الإصابة بمرض الشريان التاجي والسكتة الدماغية، وفي حال كان مستوى الدهون الثلاثية أكثر من 500 مج/ديسيلتر فإنّها قد تسبِّب التهاب البنكرياس.

أخبار ذات صلة